الديوان » العصر الأندلسي » الشريف العقيلي »

يا عاملا معروفه متباطي

عدد الأبيات : 8

طباعة مفضلتي

يا عامِلاً مَعروفَهُ مُتَباطي

لِمْ حامَ غَدرُكَ بي عَلى إِسخاطي

هَذا وَبِرُّكَ لَيسَ يَظفَرُ ناظِرٌ

مِنهُ بِحُسنٍ لا وَلا بِنَشاطِ

يا اِبنَ العَبيدِ الرومِ لَيسَ بِمُسلِمٍ

مَن أَسلَمَ الأَشرافَ لِلأَقباطِ

يا وَيلَ أُمِّكَ لَم جَسَرتَ أَلَم تَكُن

تَخشى عَلى كَتَفَيكَ مِن أَسواطي

أَو لَيتَني ما كُنتُ أَعلى رُتبَةً

مِنهُ وَلَم تَطلُب سِوى إِحطاطي

وَتَرضكتَ شِعري إِذا أَتاكَ مُطَأطَئاً

خَجَلاً وَلَم يَكُ قَطُّ بِالمُتَعاطي

فَعَلامَ لَم تَعرِف لَهُ مِقدارَهُ

لَمّا أَتاكَ مُطَرَّزُ الأَنماطِ

لَو كُنتَ مِن تَنّيسَ عَرَّكَ هَجوُهُ

أَلفا فَكَيفَ وَأَنتَ مِن دِمياطِ

معلومات عن الشريف العقيلي

الشريف العقيلي

الشريف العقيلي

عليّ بن الحسين بن حيدرة العقيلي، الشريف أبو الحسن، من سلالة عقيل بن أبي طالب. شاعر، من سكان الفسطاط (بالقاهرة) اشتهر بإجادته التشبيه وإكثاره من الاستعارات البيانية، وهو القائل:ولما أقلعت سفن..

المزيد عن الشريف العقيلي

تصنيفات القصيدة