الديوان » العصر المملوكي » الشريف العقيلي »

لما رأت دمعي غداة وداعها

عدد الأبيات : 3

طباعة مفضلتي

لَمّا رَأَت دَمعي غَداةَ وَداعِها

يَنهَلُّ بَينَ مُعَصفَرٍ وَمُوَرَّدِ

أَجرى عَلى كافورِ وَجنَتِها البُكا

في ماءِ وَردِ الدَمعِ سَكَّ الإِثمَدِ

فَكَأَنَّ وَجنَتَها غُلالَةُ فَضَّةٍ

وَكَأَنَّ غُرَّتَها طِرازُ زَبَرجَدِ

معلومات عن الشريف العقيلي

الشريف العقيلي

الشريف العقيلي

عليّ بن الحسين بن حيدرة العقيلي، الشريف أبو الحسن، من سلالة عقيل بن أبي طالب. شاعر، من سكان الفسطاط (بالقاهرة) اشتهر بإجادته التشبيه وإكثاره من الاستعارات البيانية، وهو القائل:ولما أقلعت..

المزيد عن الشريف العقيلي