الديوان » العصر المملوكي » الشريف العقيلي »

عندي طباهجة وجدي بارد

عدد الأبيات : 10

طباعة مفضلتي

عِندي طَباهِجَةٌ وَجَديٌ بارِدٌ

وَمَضيرَةٌ كَالفَضَّةِ البَيضاءِ

وَنَقانِقٌ ما مِنهُ واحِدَةٌ تُرى

إِلّا كَمِثلِ البُسرَةِ الحَمراءِ

وَمُطَجَّةٌ عَذبٌ وَفيهِ دَجاجَةٌ

اِختَرتُها هِندِيَّةَ الآباءِ

وَبَوارِدٌ تَجلو عَلَيهِ سَليقُها

زُبدِيَّةٌ كَالرَوضَةِ الخَضراءِ

وَحَواضِرٌ مِن مالِحٍ وَمُخَلَّلِ

مِما يُوافِقُ صاحِبَ الصَفراءِ

وَمَدامَةٌ عِنَبِيَّةٌ إِن شَجَّها

ساقٍ تَكَدَّرُ صَفوُها بِالماءِ

وَبَنَفسَجٌ تَزدادُ زُرقُ ثِيابِهِ

حُسناً بِبيضِ صَنائِفِ الأَنداءِ

وَمُهَفهَفٌ يَهتَزُّ في حَرَكاتِهِ

مِثلَ اِهتِزازِ الصَعدَةِ السَمراءِ

لَم يولِنا قَطُّ الجَميلُ غِناءَهُ

إِلّا وَجازَيناهُ بِالإِصغاءِ

فَبِرُتبَةِ الأَدَبِ الَّتي أَدرَكتَها

لا توحِشَنّي مِنكَ يا مَولائي

معلومات عن الشريف العقيلي

الشريف العقيلي

الشريف العقيلي

عليّ بن الحسين بن حيدرة العقيلي، الشريف أبو الحسن، من سلالة عقيل بن أبي طالب. شاعر، من سكان الفسطاط (بالقاهرة) اشتهر بإجادته التشبيه وإكثاره من الاستعارات البيانية، وهو القائل:ولما أقلعت..

المزيد عن الشريف العقيلي

تصنيفات القصيدة