الديوان » العصر المملوكي » ابن سهل الأندلسي »

هو البين حتى لم تزدك النوى بعدا

عدد الأبيات : 8

طباعة مفضلتي

هُوَ البَينُ حَتّى لَم تَزِدكَ النَوى بُعدا

تَرَحَّلَ قَبلَ البَينِ لا شَكَّ مَن صَدّا

أَيا فِتنَةً في صورَةِ الإِنسِ صوِّرَت

وَيا مُفرَداً في الحُسنِ غادَرتَني فَردا

جَبينٌ وَأَلحاظٌ وَجيدٌ لِحُسنِها

أَضاعَ الأَنامُ التاجَ وَالكُحلَ وَالعِقَدا

وَكَم سُئِلَ المِسواكُ عَن ذَلِكَ مَلولٍ

فَأَخبَرَ أَنَّ الريقَ قَد عَطَّلَ الشَهدا

أَلا لَيتَ شِعري وَالأَماني كَثيرَةٌ

وَأَكذَبُها في الوَعدِ أَعذَبُها وِردا

أَتَأنَسُ عَيني بِالكَرى بَعدَ نَفرَةٍ

وَيَكحَلُ ميلُ الوَصلِ مُقلَتي الرَمدا

وَتَخدِشُ في وَجهِ الصُدودِ بِزَورَةٍ

يُصَيِّرُ فيها الشَوقُ حُرَّ المُنى عَبدا

عَجائِبُ لَم تُدرَك فَعَنقاءُ مُغرِبٌ

وَإِقبالُ موسى أَو زَمانُ الصِبا رُدّا

معلومات عن ابن سهل الأندلسي

ابن سهل الأندلسي

ابن سهل الأندلسي

أبو إسحاق إبراهيم بن سهل الإسرائيلي الإشبيلي (605 هـ / 1208 - 649 هـ / 1251)، من أسرة ذات أصول يهودية. شاعر كاتب، ولد في إشبيلية واختلف إلى مجالس العلم..

المزيد عن ابن سهل الأندلسي

تصنيفات القصيدة