الديوان » العصر العباسي » ابن الرومي »

ما ضر مدحا في جواد

ما ضرَّ مدحاً في جوا

دٍ بارِعٍ أن لا يجوَّدْ

لأبي المهنَّد في الموا

طن كلِّها صفةُ المهنَّدْ

لألاؤه وَمَضاؤه

وغناؤه في كل مشهدْ

وله حلاوة قَدِّه

والحلم منه حين يُغْمَدْ

فإذا تجرد للشِّيا

ح فإنه سيف مجرَّدْ

فمتى رأى زللاً أقا

لَ وإن رأى خللاً تغمَّدْ

ويُعدُّ ظلماً أن يَعُد

دَ المخطئين كمن تعمَّدْ

يعطي بلا وعْدٍ ويخ

لف في الوعيد إذا توعَّدْ

فإذا تمرَّدَ حائنٌ

صدق الوعيد وما تمرَّدْ

ويخافه القوم البُرا

ء وما أخاف وما تهدَّدْ

لكنه لبس المها

بة فالفرائصُ منه تُرْعَدْ

وإذا ارتأى فكمن رأى

وإذا سها فكمن تفقَّدْ

وإذا تفقَّد أمرَه

فهو الشهاب إذا تَوَقَّدْ

أكثرتُ من معروفه

إذ لم يقل رجل تَزوَّدْ

وهَمَمْتُ أنْ أَغْنى بذا

ك فقال عُدْ فالعود أحمدْ

وسألتُه نصري على

زمني فأنجد ثم أنجدْ

وكأنني بي قائل

زرتُ الحيا فحبا وأمجدْ

هذا لعمرك سُؤدد

لكنه أيضاً مؤكَّدْ

يا ابن المقيم بآمد

بأبي أبوك ومن تأمَّدْ

جدَّدْتَ مجداً لم يزل

يُبنَى على مجد يؤبَّدْ

وكَفَاك من مجدٍ إذا اج

تمع المؤبَّد والمجدَّدْ

معلومات عن ابن الرومي

ابن الرومي

ابن الرومي

علي ابن العباس بن جريج، أو جورجيس، الرومي، أبو الحسن. شاعر كبير، من طبقة بشار والمتنبي. روميّ الأصل، كان جده من موالي بني العباس. ولد ونشأ ببغداد، ومات فيها مسموماً، قيل:..

المزيد عن ابن الرومي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن الرومي صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر مجزوء الكامل

×

حرف الشاعر

تصنيفات الدول

الجنس