الديوان » العصر العباسي » ابن الرومي »

ما أوجب العفو على سيد

ما أوجَبَ العفوَ على سيدٍ

ما لامرئٍ منه سواه مَلاذْ

وأوجب الشكرَ على مُنقَذٍ

من سطوة لم يك منها معاذْ

إن الصناديد بني مَخْلد

لهم بإحياء النفوس التذاذْ

فارجع إليهم واتخذ منهمُ

رِدْءاً ففيهم للأريب اتّخاذْ

واسألهمُ تمطرك أيديهُمُ

عُرْفاً خلالَ الوبل منه رذاذْ

لا تنتبذْ عنهم فما عنهمُ

لطالبِ الحظِّ الجزيل انتباذْ

واقصد أبا عيسى فثمّ الندى

والحلم والعلم وثم النفاذ

ألحاظه فَضْل وألفاظه

فصل وإن هُزَّ فسيفٌ هُذاذْ

تكافأتْ في الفضل أحواله

كما استوت في سهم رامٍ قَذاذْ

كم هَنَةٍ لولاه لم تنصرف

إلا وأشلاء أناس جُذاذْ

معلومات عن ابن الرومي

ابن الرومي

ابن الرومي

علي ابن العباس بن جريج، أو جورجيس، الرومي، أبو الحسن. شاعر كبير، من طبقة بشار والمتنبي. روميّ الأصل، كان جده من موالي بني العباس. ولد ونشأ ببغداد، ومات فيها مسموماً، قيل:..

المزيد عن ابن الرومي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن الرومي صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الوافر

×

حرف الشاعر

تصنيفات الدول

الجنس