الديوان » العصر العباسي » ابو العتاهية »

أيا رب يا ذا العرش أنت رحيم

عدد الأبيات : 16

طباعة مفضلتي

أَيا رَبِّ يا ذا العَرشِ أَنتَ رَحيمُ

وَأَنتَ بِما تُخفي الصُدورُ عَليمُ

فَيا رَبِّ هَب لي مِنكَ حِلماً فَإِنَّني

أَرى الحِلمَ لَم يَندَم عَلَيهِ حَليمُ

وَيا رَبِّ هَب لي مِنكَ عَزماً عَلى التُقى

أُقيمُ بِهِ ما عِشتُ حَيثُ أُقيمُ

أَلا إِنَّ تَقوى اللَهِ أَكرَمُ نِسبَةٍ

تَسامى بِها عِندَ الفَخارِ كَريمُ

إِذا ما اجتَنَبتَ الناسَ إِلّا عَلى التُقى

خَرَجتَ مِنَ الدُنيا وَأَنتَ سَليمُ

أَراكَ امرَأً تَرجو مِنَ اللَهِ عَفوَهُ

وَأَنتَ عَلى ما لا يُحِبُّ مُقيمُ

فَحَتّى مَتى تَعصي وَيَعفو إِلى مَتى

تَبارَكَ رَبّي إِنَّهُ لَرَحيمُ

وَلَو قَد تَوَسَّدتَ الثَرى وَافتَرَشتَهُ

لَقَد صِرتَ لايَلوي عَلَيكَ حَميمُ

تَدُلُّ عَلى التَقوى وَأَنتَ مُقَصِّرٌ

أَيا مَن يُداوي الناسَ وَهوَ سَقيمُ

وَإِنَّ امرَأً لايَرتَجي الناسُ نَفعَهُ

وَلَم يَأمَنوا مِنهُ الأَذي لَلَئيمُ

وَإِنَّ امرَأً لَم يَجعَلِ البِرَّ كَنزَهُ

وَإِن كانَتِ الدُنيا لَهُ لَعَديمُ

وَإِنَّ امرَأً لَم يُلهِهِ اليَومَ عَن غَدٍ

تَخَوُّفُ ما يَأتي بِهِ لَحَكيمُ

وَمَن يَأمَنِ الأَيّامَ جَهلاً وَقَد رَأى

لَهُنَّ صُروفاً كَيدَهُنَّ عَظيمُ

فَإِنَّ مُنى الدُنيا غُرورٌ لِأَهلِها

أَبى اللَهُ أَن يَبقى عَلَيهِ نَعيمُ

وَأَذلَلتُ نَفسي اليَومَ كَيما أُعِزَّها

غَداً حَيثُ يَبقى العِزُّ لي وَيَدومُ

وَلِلحَقِّ بُرهانٌ وَلِلمَوتِ فِكرَةٌ

وَمُعتَبَرٌ لِلعالَمينَ قَديمُ

معلومات عن ابو العتاهية

ابو العتاهية

ابو العتاهية

إسماعيل بن القاسم بن سويد العيني ,العنزي (من قبيلة عنزة) بالولاء، أبو إسحاق الشهير بأبي العتاهية.(130هـ-211هـ/747م-826مم) شاعر مكثر، سريع الخاطر، في شعره إبداع. كان ينظم المئة والمئة والخمسين بيتاً في اليوم،..

المزيد عن ابو العتاهية

تصنيفات القصيدة