الديوان » مصر » أحمد شوقي »

علموه كيف يجفو فجفا

عَلَّموهُ كَيفَ يَجفو فَجَفا

ظالِمٌ لاقَيتُ مِنهُ ما كَفى

مُسرِفٌ في هَجرِهِ ما يَنتَهي

أَتُراهُم عَلَّموهُ السَرَفا

جَعَلوا ذَنبي لَدَيهِ سَهَري

لَيتَ يَدري إِذ دَرى الذَنبَ عَفا

عَرَفَ الناسُ حُقوقي عِندَهُ

وَغَريمي ما دَرى ما عَرَفا

صَحَّ لي في العُمرِ مِنهُ مَوعِدٌ

ثُمَّ ما صَدَّقتُ حَتّى أَخلَفا

وَيَرى لي الصَبرَ قَلبٌ ما دَرى

أَنَّ ما كَلَّفَني ما كَلَّفا

مُستَهامٌ في هَواهُ مُدنَفٌ

يَتَرَضّى مُستَهاماً مُدنَفا

يا خَليلَيَّ صِفا لي حيلَةً

وَأَرى الحيلَةَ أَن لا تَصِفا

أَنا لَو نادَيتُهُ في ذِلَّةٍ

هِيَ ذي روحي فَخُذها ما اِحتَفى

معلومات عن أحمد شوقي

أحمد شوقي

أحمد شوقي

أحمد بن علي بن أحمد شوقي. أشهر شعراء العصر الأخير، يلقب بأمير الشعراء، مولده ووفاته بالقاهرة، كتب عن نفسه: (سمعت أبي يردّ أصلنا إلى الأكراد فالعرب) نشأ في ظل البيت..

المزيد عن أحمد شوقي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أحمد شوقي صنفها القارئ على أنها قصيدة عتاب ونوعها عموديه من بحر الرمل

×

حرف الشاعر

تصنيفات الدول

الجنس