الديوان » مصر » أحمد شوقي »

أمير المؤمنين رأيت جسرا

أَميرَ المُؤمِنينَ رَأَيتُ جِسراً

أَمُرُّ عَلى الصِراطِ وَلا عَلَيهِ

لَهُ خَشَبٌ يَجوعُ السوسُ فيهِ

وَتَمضي الفَأرُ لا تَأوي إِلَيهِ

وَلا يَتَكَلَّفُ المِنشارُ فيهِ

سِوى مَرِّ الفَطيمِ بِساعِدَيهِ

وَكَم قَد جاهَدَ الحَيوانُ فيهِ

وَخَلَّفَ في الهَزيمَةِ حافِرَيهِ

وَأَسمَجُ مِنهُ في عَيني جُباةٌ

تَراهُم وَسطَهُ وَبِجانِبَيهِ

إِذا لاقَيتَ واحِدَهُم تَصَدّى

كَعِفريتٍ يُشيرُ بِراحَتَيهِ

وَيَمشي الصَدرُ فيهِ كُلَّ يَومٍ

بِمَوكِبِهِ السَنِيِّ وَحارِسَيهِ

وَلَكِن لا يَمُرُّ عَلَيهِ إِلّا

كَما مَرَّت يَداهُ بِعارِضَيهِ

وَمِن عَجَبٍ هُوَ الجِسرُ المُعَلّى

عَلى البُسفورِ يَجمَعُ شاطِئَيهِ

يُفيدُ حُكومَةَ السُلطانِ مالاً

وَيُعطيها الغِنى مِن مَعدِنَيهِ

يَجودُ العالَمونَ عَلَيهِ هَذا

بِعَشرَتِهِ وَذاكَ بِعَشرَتَيهِ

وَغايَةُ أَمرِهِ أَنّا سَمِعنا

لِسانَ الحالِ يُنشِدُنا لَدَيهِ

أَلَيسَ مِنَ العَجائِبِ أَنَّ مِثلي

يَرى ما قَلَّ مُمتَنِعاً عَلَيهِ

وَتُؤخَذُ بِاِسمِهِ الدُنيا جَميعاً

وَما مِن ذاكَ شَيءٌ في يَدَيهِ

معلومات عن أحمد شوقي

أحمد شوقي

أحمد شوقي

أحمد بن علي بن أحمد شوقي. أشهر شعراء العصر الأخير، يلقب بأمير الشعراء، مولده ووفاته بالقاهرة، كتب عن نفسه: (سمعت أبي يردّ أصلنا إلى الأكراد فالعرب) نشأ في ظل البيت..

المزيد عن أحمد شوقي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أحمد شوقي صنفها القارئ على أنها قصيدة عتاب ونوعها عموديه من بحر الوافر

×

حرف الشاعر

تصنيفات الدول

الجنس