الديوان » العصر العباسي » ابن الرومي »

أخالد يا ابن الخالدات مخازيا

عدد الأبيات : 10

طباعة مفضلتي

أخالدُ يا ابنَ الخالداتِ مخازياً

خلودَ الرواسي من هضابِ مُواسِلِ

لقد حلَّ حُبُّ الأير منك بمنزلٍ

رفيعٍ فما يسطيعُه عذلُ عاذلِ

هوى كالجوى ألهاك عن كلّ لذةٍ

وعن كل مكروهٍ من الأمر نازلِ

فكيف وأنّي ليت شعري فرغتَ لي

وقد كنتَ في شغل بدائك شاغلِ

أراني عظيمَ القدرِ عندكَ بعدَها

وإن كنتَ تبغيني ضروبَ الغوائلِ

إذا الناسُ قاموا في القيامة حُسّراً

فهمُّك إذ ذاك اعتراض الفياشلِ

كأني أرى تجوالَ عينيك لم تُرَعْ

بروعٍ ولم تُشغل بتلك الشواغلِ

تلاحظُ سوءاتِ الرجالِ وقد بدتْ

هنالك ترميها بعينَيْ مُغازلِ

ترى كلَّ هولٍ في القيامة نزهةً

سروراً ولهواً باجتلاء الغراملِ

وقد ذَهِلتْ عن طِفلِها كلُّ مُطفلٍ

رؤومٍ وألقتْ حملها كلُّ حاملِ

معلومات عن ابن الرومي

ابن الرومي

ابن الرومي

علي ابن العباس بن جريج، أو جورجيس، الرومي، أبو الحسن. شاعر كبير، من طبقة بشار والمتنبي. روميّ الأصل، كان جده من موالي بني العباس. ولد ونشأ ببغداد، ومات فيها مسموماً، قيل:..

المزيد عن ابن الرومي

تصنيفات القصيدة