الديوان » العصر العباسي » ابن الرومي »

لم يبكني رسم منزل طسما

عدد الأبيات : 153

طباعة مفضلتي

لم يُبكني رسمُ منزلٍ طسما

بل صاحبٌ حال عهدُهُ حُلما

خلٌّ جفاني لنعمةٍ حدثت

له فجازته بالذي حكما

لم أجنِ ذنباً إليه أعلمُهُ

ولا جناه إلى الذي خدما

لكن تجنّتْ عليه نعمتهُ

كما تجنَّى عليَّ إذ صرما

ناكرني ظالماً فناكره

صاحبُه فاستقادَ وانتقما

لا يخلُ من نعمة وموعظة

تنهى الفتى أن ينفّر النعما

دعوة ذي خلةٍ ومَعْتبةٍ

يهوَى اللُّها للصديق لا النقما

لم يدعُ إذ فار صدرُه غضباً

إلا بما الحظُّ فيه إن قُسِما

دعا بنُعمى وخاف فِتْنتَها

على أخٍ فابتغَى له العِصما

وأحسنُ الظن عند ذاك به

فلم يخَفْ أن يَظُنَّ أو يَهِما

ولا أراه يرى العتابَ من ال

شتم وأنى يظُنُّ من علما

ولن يرى المنصفُ المميّزُ مَنْ

عاتب في نبوة كمن شتما

فليغْنَ في غِبطةٍ تدومُ له

ووعْظِ بَلْوى تزورُه لَمما

حتى يراه الإلهُ مُعترفاً

بالحقّ يرعى الحقوق والحُرَما

ولا يراه الذي إذا سبغتْ

عليه نعماهُ نابِذَ الكرما

إيهاً أبا القاسمِ الذي ركب ال

غشم جِهاراً ونفسَه غشما

قل ليَ لِمْ لَمْ تَتِهْ بمعرفة ال

حقّ وإحكامِ نفسِك الحِكَما

وتِهتَ أن نِلْتَ رُتبةً وَسطاً

لا شططاً في العُلو بل أَمما

هل فُزْتَ في الدولة المباركة ال

غرّاءِ إلا بحظِ من سلما

لا أصْلَ ديوانها وَلِيتَ ولا

كُنْتَ كمن زَمَّ أو كمنْ خطما

ولم تُفِدْ بالعلاء فائدةً

إلا علاءً بَغيْتَ فانهدما

صحِبْتَه فاعتليْتَ ثم أتى

بغيُك والبغيُ ربما شأما

ولو تلقيتَ بالتواضعِ ما

أُوتيت منه لتمَّ والتأما

حملتَ طغيانك العظيَم على

أمرِك فانهدَّ بعدما اندعما

أصبحتَ أن نِلْتَ فضلَ منزلةٍ

أُنسيتَ تلك المعاهدَ القُدَما

مُطَّرِحَ الأصدقاء مرتفعَ ال

همَّة عنهم تراهُمُ قُزُما

وإنَّني حالفٌ فمجتهدٌ

مُنكِّبٌ عن سبيل من أثِما

ما رفعَ اللَّه همةً طمحتْ

تلقاءَ غدرٍ أليَّةً قسما

كلا ولا حطَّ هِمّةً جنحتْ

نحو وفاء كزعمِ من زعما

أمحضُك النصحَ غيرَ محتشمٍ

هل ماحِضٌ نصحَه من احتشما

ذمَّ الأخلاءُ صاحباً حفظ ال

مالَ وأضحى يُضيّع الذمما

من لَبِسَ الكِبرَ عند ثروتِه

على أخيه فنفسَه هضما

نبَّه مِن قدرِه على صغر

خَيَّله حادثُ الغنى عِظما

كدأْبِ من لم يرثْ أوائِلُه

سابقةً في العلا ولا قَدما

ضئيلُ شأنٍ أصابَ عارِفةً

ففخَّمتْ كِبرهُ وما فخما

نَمَّ على نقصِه ويا أسفي

عليه يا ليت أنه كتما

ما هكذا يفعل الأريبُ من ال

ناس إذا كان ناقصاً فنما

فكيفَ مَنْ لم يزلْ وليسَ به

نقصٌ ولا كان سافلاً فسما

سَقْياً لأيامك التي جمعتْ

إنصافَك الأصدقاءَ والعدما

ولا سقَى اللَّه برهةً ضمنتْ

ضدَّيهما وابلاً ولا دِيما

لا خيرَ في ثروةٍ تحضُّ على ال

غدرِ صُراحاً وتمرِضُ الشيما

ناشدْتُك اللَّه والمودّة في ال

لَهِ فإني أعُدُّها رَحِما

في أن تكون الذي يتيه

من نعمةٍ كمن لؤما

مثلَ التي ظوهرت ملابسها

وما حلا خَلقُها ولا ضخُما

فاستشعرتْ نخوةً وأعجَبها

مرأىً رأته بما اكتستْ غمما

ولم تزلْ قبلَ ذاك ساخطةً

خلقا شهيداً بصدقِ من ذأما

لاعنةً وجهها وجاعلةً

صفحتَهُ عُرضةً لمن لطما

هاتيك تُزهَى بما اكتستهُ ولا

تُزْهى التي بَذَّ خلقُها الصنما

ممكورةٌ كالكثيب يفرعهُ

غصنٌ وبدرٌ ينوّر الظُّلما

خُذها شروداً بعثتُها مثلاً

تسير لا بل نَصبتُها عَلما

فيها عِتابٌ يردُّ عاديةَ ال

جائر حتى يُراجع اللَّقما

وكنتُ لا أهملُ الصديق ولا

أعتبُ حتى أُعدَّ مجترما

لكنني قائلٌ له سَدداً

مُنَخِّلٌ في عتابه الكَلما

أعالجُ الصاحبَ السقيم ولا

أخرقُ حتى أزيدَهُ سقما

أثقّفُ العودَ كي يقومَ ولا

أعنفُ في غَمزه لينحطما

ولست آسَىَ على الخليطِ إذا اع

تدَّ زِيالي كبعضِ ما غنما

لا أجتني من فِراقِه أسفاً

أو يَجْتنِي من جفائه نَدما

أَروعُهُ عن هَناتهِ وأُخلْ

ليه إذا ما تقحَّم القُحَما

فلا تَخلْ أنني أخفُّ ولا

أهلعُ صَدَّ الخليل أو رَئما

إن أنت أقبلتَ لم أطِر فرحاً

وإن تولَّيت لم أَمُت سدما

إني لوصَّال مَنْ يُواصلني

جَذّام حبلِ القرين إن جذما

ولستُ أتلو مُولِّياً أبداً

ولا أنادي من ادّعى صمما

قوَّمتَني غير قيمتي غلطاً

شَاور ذوي الرأي تعرف القيما

أمتَّ وُديك عَبطةً فمَهٍ

دَعْهُ على رسله يمت هرما

هلَّا كمثلِ الحسينِ كنتَ أبي

عبدِ الإلهِ المكشّف الغُمَما

الباقطائيِّ ذي البراعة وال

سؤددِ والمحتدِ الذي كرما

أخٌ دعاني لكي أشاركَهُ

فيما حَوتْه يداهُ محتكما

دعا فلبّيتُهُ وجئتُ فأل

فيتُ ضليعاً بالمجد لا بَرما

لو ساهم الأكرمين كلَّهمُ

في المجد والخير وحده سَهُما

مُقَبلُ الكفّ غيرُ جامدِها

يَلثُمُ فيها السماحَ مَنْ لثما

لا فُقدتْ كفّهُ ولا برحت

ركناً لعافي النوال مستَلما

يَلقَى الغنى لا الكفافَ سائلُهُ

والنِعمَ السابغات لا النقما

يعيدُ ما أبدأتْ يَداهُ من ال

عرف جوادٌ لا يعرف السأما

يُتبِعُ وسمِيّه الولِيَّ وقد

أغنى جديب البقاع إن وسما

ألغتْ مواعيدَه فواضلُهُ

فلم يَقُل قطُّ لا ولا نعما

يفعل ما يفعل الكريمُ ولو

رقرَقتَهُ من حيائه انسجما

محتقراً ما أتى وقد غمر ال

آمال طُولاً وجاوز الهمما

فتى أخافتنيَ الخطوبُ فَعَوْ

وَلتُ عليه فكان لي حَرما

موَّلني جُودُهُ فآمنني

حِفاظُه أن أعيش مهتضما

ممنْ إذا ما شهدت أَنَّ له ال

فضلَ نفَى عن شهادتي التُّهما

لو سكتَ المادحونَ لاجتلبَ ال

مدحُ له نفسه ولانتظما

لم أشكُ من غيره عتومَ قِرىً

حتى قراني الغنى وما عتما

وهل تُسرُّ الرياضُ عارفةَ الْ

غيثِ إذا ما أريجُها فغما

أسرَارُه عندنا ودائعُ معْ

روفٍ تَوارَى فتطلعُ الأَكَما

كم قد كتمنا سَدىً له كنثا ال

مسكِ لدى فتقهِ فما اكتتما

يسألُنا دفْنَ عُرفهِ ثِقَةً

بنشره نفْسَهُ وما ظلما

يغدُو على الجُودِ غادياً غَدِقاً

وربَّما راحَ رابحاً هَزِما

لَوْ حزَّ مِنْ نفسه لسائله

أَنْفَسَ أعضائه لما أَلِما

يفديه مَن لا يفي بفديته

يوماً إذا نابُ أزمةٍ أزما

من كل كَزّ أبى السماح فما

يمنحُ إلا أديمَهُ الحلَمَا

لا يبذُلُ الرفدَ مُعْفِياً وإذا

كُلِّمَ فيه حَسبتَهُ كُلِما

يا منْ يجاريه في مذاهبه

أمازحٌ أمْ تُراك مُعْتزما

حاولتَ ما ليس في قواك مِنَ الْ

أمر فلا تجْشَمنَّ ما جَشما

مَسْمعُ معروفه ومنظرُهُ

يكفيك فاقنع ولا تَمُتْ نَهَما

حسبُك من أن يكون مَعْبَداً ال

مُحْسِنَ ترجيعُهُ لك النغما

ويا مُسرّاً له المكايد أم

سيت فلا تكذبنَّ مُجْتَرما

قد حَتَمَ اللَّهُ أَنْ يبورَ أعا

ديهِ فأَنّى تردُّ ما حَتما

في كفك السيفُ إن ضربتَ به

نَفْسَك أو مَنْ تريدُها خَذَما

فأغمدِ السيفَ عنك وانْتَضهِ

لمن يعاديك يلحقوا إرما

إنَّ أخاك الذي تُزاولُه

ما زال مذ قال أهلُه حَلُما

سراجَ نورٍ شهابَ نائرة

يَهْدِي ولا يُصْطَلى إذا اضطرما

يَنْعَشُ بالرأي والسَّماحِ إذا ارْ

تاحَ ويُغْرَى فيصرع البُهَما

سرْ في سناه إذا أضاء وإي

يَاكَ وأُلْهُوبَهُ إذا احْتَدَما

شاورْهُ في الرأي واستمحهُ وإيْ

يَاكَ وفلقاً منْ كيده رَقَما

سَيّدُ أكفائه وإن عَتَبَ الْ

حاسدُ منْ ذاكُمُ وإنْ أَضما

تلقاه إنْ حاسَنوهُ أَحسنَهُمْ

وَجْهاً وأذكاهمُ هناك دما

تلقاه إنْ ظارفوه أظرفَ من

رَوْحِ نسيم الصَّبا إذا نَسَمَا

تلقاه إنْ جاودوه أجودَهُمْ

بكل مَنْفوسَة يداً وفما

تلقاه إن شاجعوه أشجعَ مِنْ

قسْوَرَةِ الغيلِ هيجَ فاعتزما

تلقاه إن خاطبوه أصدقَهُمْ

قيلاً وأرخاهُمُ به كَظَما

تلقاه إنْ كاتبوه آنَقَهُمْ

وَشْياً وأجراهُمُ بهِ قَلَما

يجلو العمَى خطه إذا كَحَلَ ال

عينَ ويشفى بيانُه القَزَما

وهو الذي اختاره العلاءُ أبو

عيسى حكيمُ الإقليم مذ فُطما

يُمْنَى يَدَيْ ذي الوزارتين وعيْ

نَاه ومُفْتَرُّه إذا ابتسما

قائدُ أهل السماح كُلِّهُمُ

يعطونه في يَمينه الرُّمَما

فتى إذا قال أو إذا فعل ال

أفْعالَ ألقى الورَى له السَّلَما

أحسنُ ما في سواهُ من حَسَن

أنْ يَحْكِي الصورةَ التي رَسَما

يرسمُ للعُرْجِ ما يقوّمُهُمْ

تقويمَ كَفّ المقوّم الزُّلَمَا

يقظانُ إنْ نام أو تنبه كال

نار إذا ما حَششتها الضرَّمَا

لا يعْزُبُ الرأيُ عن بديهته

يوما إذا ورْدُ حادثٍ دَهَما

وربما جال فكْرُهُ فرأى الْ

غيبَ وإن كان مُلْبَساً قتَمَا

أحْوَسُ لا يسبق الرَّويَّةَ بال

عزْم ولا يَنْثَني إذا عَزَما

إذا ارتأى خلتَهُ هناك يرى

وهْو كمن يَرْتَئى إذا رَجَمَا

فُضِّلَ حتى كان خالقَه

خَيَّرَه دون خَلْقه القسَما

كم غمرةٍ لو سواه غامسَها

كانت ضَحَاضيحُها له حُوَما

أما وتوفيقُ رأيه لقد اعْ

تَامَ ومَا كان يجهل العَيما

أيمنُ ذي طائر وأَجْدرُه

أن تلزَم الصالحاتُ مَنْ لزما

الراجح الناصحُ الظّهارة وال

غَيْبِ إذا الصّنْوُ كان مُتَّهَمَا

واهاً لها جملةً كفتْكَ من ال

تفْسير إن كنتَ عاقلاً فَهما

خرْقٌ رأى الدهْرَ وهْو يثْلُم في

حَالي فما زال يرتقُ الثُّلَما

ثم تلاهُ أبو محمدٍ ال

محمود في فعله فما سَئما

الحسنُ المحْسِنُ المحسَّنُ أخ

لاقاً وخَلْقاً برغم مَنْ رَغما

فتى إذا عاقَ جودَهُ عَوَزٌ

فكَّر فيما عناك أوْ وَخما

للَّه درُّ امرئٍ تيمَّمَ جدْ

واه على أي معدنٍ هجما

يُسْترفَدُ المالَ والمشورةَ وال

جاهَ إذا الخطب شيَّبَ اللِّمَما

بحرٌ من الجدِّ والفكاهة وال

نائل تلقاهُ ذاخراً فَعِمَا

مَشْهَدُهُ روضَةٌ مُنَوَّرَةٌ

أُرْضعَت الليلَ كلَّه الرّهَمَا

تعاوراني بكلّ صالحةٍ

لا عَدمَا صالحاً ولا عُدِما

لذاك أضحتْ محامدي نَفَلاً

بينهما بالسَّواء مُقْتَسَما

وما أبو أحمدٍ بدونهما

لراهبٍ أو لراغب حُرما

عبدُ الجليل الجليلُ إن طرقَ ال

طارق مُسْتَرْفداً ومُعْتَصما

إخوةُ صدْقٍ ثلاثةٌ جُعِلوا

لكل مَجدٍ مُشَيَّدٍ دِعَما

فأنت تَعْتدُّهُمْ ثلاثَة أشْ

خاص وإن تبلُهُمْ تجدْ أُمَما

أبقاهُمُ مَنْ أعزَّني بهمُ

ما أفلَ النَّيّران أَوْ نجما

بَني شَهِنْشَاه الذي وطئتْ

عزَّتُهُ المعرِبينَ والعَجما

إن يَكُ آباؤكم بنوا لكُمُ

طوْداً من المجد يفرَعُ القمَما

فقد قضى حقَّهُم فَعالُكُمُ ال

آن بمَحياهُ تلكُمُ الرِّمَما

أحيتْ أفاعيلُكم أوائلَكُمْ

أحسابَهُمْ لا النفوسَ والنَّسَما

وهل يضرُّ امرءاً له حَسَبٌ

حيٌّ أن احْتَلَّ جسْمُه الرَّجَمَا

دونكموها وما أَمُنُّ بها

غراءَ تحكي اللآلئَ التُّؤما

وكيفَ مَنّي وما رمَمْتُ بها

لكم بناءً وَهى ولا انثلما

مدحتُ منكم مُمَدَّحينَ على ال

دَهر أماديحَ تَقْدُم القِدما

لم أبتدعْ بدعةً بمدحكُمُ

قد قَرَّضَ الناسُ قبلِيَ الأدَمَا

معلومات عن ابن الرومي

ابن الرومي

ابن الرومي

علي ابن العباس بن جريج، أو جورجيس، الرومي، أبو الحسن. شاعر كبير، من طبقة بشار والمتنبي. روميّ الأصل، كان جده من موالي بني العباس. ولد ونشأ ببغداد، ومات فيها مسموماً، قيل:..

المزيد عن ابن الرومي