الديوان » العصر العباسي » البحتري »

أرق العين أن قرة عيني

عدد الأبيات : 7

طباعة مفضلتي

أَرَّقَ العَينَ أَنَّ قُرَّةَ عَيني

دَخَلَت بَينَهُ اللَيالي وَبَيني

إِن يُقَدِّر لَنا الزَمانُ إِلتقاءً

فَهوَ حُكمي عَلى الزَمانِ وَديني

ما لِشَيءٍ بَشاشَةَ بَعدَ شَيءٍ

كَتَلاقٍ مُواشِكٍ بَعدَ بَينِ

صافَحَت في وَداعِها فَأَرَتنا

ذَهَباً مِن خِضابِها في لُجَينِ

أَصدَقُ الناسِ مَن يُشيدُ بِقَولٍ

إِنَّ سَيفَ الإِمامِ ذو السَيفَينِ

تَقِفُ العَينُ عِندَ أَنوَرِ وَجهٍ

يَتَجَلّى لَنا وَأَندى يَدَينِ

قادَ آباؤُهُ الجِيادَ مُلوكاً

قَبلَ قَودِ الجِيادِ مِن ذي رُعَينِ

معلومات عن البحتري

البحتري

البحتري

الوليد بن عبيد بن يحيى الطائي, أبو عبادة البحتري شاعر كبير، يقال لشعره (سلاسل الذهب). وهو أحد الثلاثة الذين كانوا أشعر أبناء عصرهم: المتنبي، وأبو تمام، والبحتري. قيل لأبي العلاء..

المزيد عن البحتري