الديوان » السعوديه » عبدالرحمن العشماوي »

رسالة معايدة من شيخ فلسطيني

دعني فإنّكَ غافلٌ متشاغِلُ

والسَّرج فوق حصان عزمك مائل

أنا لا أراك لأن دمعي كُلَّما

حاولتُ أن أرنو إليكم هاطلُ

عندي جراحي والأنين ودمعتي

وتسلط الباغي، وظلمٌ هائلُ

في غزة الأبطال خطوي مسرع

أملاً، وخَطْوُ مواجعي متثاقلُ

دعني فعيدك لعبة نارية

فيها على فرح الصغار دلائل

أمَّا أنا فسمَاءُ أرضي حينَمَا

يبدو الهلالُ، قذائفٌ وقنابل

العيد جاء مكبَّلاً بحصارنا

تغلي عليه من الخُطُوب مراجلُ

فرحي بعيدي سُنَّةٌ محمودةٌ

وأنا لِمَا أمَرَ المُهيمنِ فاعلُ

ما زالَ يُفرحُنا قدوم هلالِهِ

فرحاً بهِ، لمَّا يُطلُّ نُقابلُ

ونظلُّ في ألم الحصار وجورهِ

من أجلِ بشرى المسلمين نناضلُ

فرحٌ وحزنٌ يصنَعانِ حكاية

للعيدِ، ليس لِمَا حوتهُ مثائلُ

في أرضنا المحتلة العيد الْتَقى

بصمود شعبٍ أثْخَنَتْهُ قَلاقِلُ

شعبٌ يرابطُ في الثغور ولمْ يزلْ

يَلْقَى العّدوَّ بهمَّةٍ ويقاتلُ

تتكالبُ الدُّنيا عليهِ ولم يزلْ

طوداً يناطحه الشقيُّ الجاهلُ

يا من يسائلني عن العيد الذي

يأتي إلى الأقصى وفيه نوازلُ

عجباً، أتسألني وفي شاشاتكم

عَرْضٌ بأنواعِ المصائبِ حافِلُ

عن غزَّة الأبطال في نَشراتِكُم

صورٌ يضيقُ بما حوتهُ النَّاقِلُ

وعنِ الخليلِ ومسجد الأقصى، وعن

أرضٍ تُقَّاوِمَ لصّهُا وتناضِلُ

دعني وحالي لا تسلني، ربَّما

بعثَ الجراحَ الساكناتِ السائلُ

أنا لنْ أُجيبكَ، كمْ سؤالٍ دونهُ

وخْزٌ منَ الألم المُبرِّح قاتِلُ

عذراً إذا ما قلتُ إنَّ سعادتي

بالعيدِ يَرْصُدُها الأسى ويُخَاتِلُ

بيني وبين سعادتي بالعيد في

أكنافِ مسجدنا تَحُولُ حوائلُ

زفَّته قنبلة إليَّ، تصبَّحتْ

بلهيبها داري وابني الراحلُ

فبأِّي إحساسٍ يقابل عيدَه

شيخٌ على دَرْبِ الجراح يُواصِلُ؟

عيديَّتي فكُّ الحصار ونُصْرةٌ

تأسو الجراح، فهل لديكَ بدائلُ؟!

معلومات عن عبدالرحمن العشماوي

عبدالرحمن العشماوي

عبدالرحمن العشماوي

شاعر عربي مسلم من المملكة العربية السعودية.. ولد في قرية عراء احدى كبريات قرى بني ظبيان غامد في منطقة الباحة بجنوب المملكة عام 1956م وتلقى دراسته الابتدائية هناك وعندما أنهى..

المزيد عن عبدالرحمن العشماوي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة عبدالرحمن العشماوي صنفها القارئ على أنها قصيدة حزينه ونوعها عموديه من بحر


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس