الديوان » العصر العباسي » الببغاء »

بقربك من بعادك استجير

عدد الأبيات : 6

طباعة مفضلتي

بِقُربِكَ مِن بِعادِكَ استَجيرُ

وَهَل في الدَهرِ غَيركَ مَن يُجيرُ

نَأَيتَ فَما لِسَلوائي دُنُوٌّ

وَغِبتَ فَما لِلَذّاتي حُضورُ

وَقَد صاحَبتُ إِخواناً وَلكِن

مَتى تُغنى عَنِ الشَمسِ البُدورُ

فَيا مَن رُعتَ مِنهُ الدَهرَ قِدما

بِمَن تَسمو بِخِدمَتِهِ الأُمورُ

وَمَن قَدَّرتُ أَنَّ لَهُ نَظيراً

فَحينَ طَلَبتُ أَعوَزَني النَظيرُ

إِذا كُنتَ السُرورَ وغِبتَ عَنّي

فَكَيفَ يَتِمُّ بَعدَكَ لي سُرورُ

معلومات عن الببغاء

الببغاء

الببغاء

عبد الواحد بن نصر بن محمد المخزومي، أبو الفرج المعروف بالببغاء. شاعر مشهور، وكاتب مترسل. من أهل نصيبين. اتصل بسيف الدولة، ودخل الموصل وبغداد. ونادم الملوك والرؤساء. له (ديوان شعر)...

المزيد عن الببغاء