الديوان » مصر » أحمد شوقي »

ضربت بالمضاربين الطبول

ضُربت بالمضاربين الطبول

حيث كل بأمرهم مشغول

كلَّ يوم يمضى غنىّ وجيه

وعلى إثره سرىّ جليل

ويبيع الأثاث من ليس بالمث

رى ولكن حدا به التطفيل

كان من ثروة البلاد قليل

بعد عام يزول ذاك القليل

ذهب النقد والعَقَار جميعا

ياسَراة البلاد أين العقول

لو يكون الغِنَى كما قد زعمتم

كانت الكيمياء لا تستحيل

يِحسدُ البعض بالمكاسب بعضا

حسدا كلكم به مقتول

من يكن يطلب الخراب حثيثا

فالخراب الحثيث تلك السبيل

إن فيها لعبرةً لو عقلتم

ليس بعد الصعود إلا النزول

ليس بين الغنى إلى الفقر إلا

قولة الشؤم من وسيط يقول

معلومات عن أحمد شوقي

أحمد شوقي

أحمد شوقي

أحمد بن علي بن أحمد شوقي. أشهر شعراء العصر الأخير، يلقب بأمير الشعراء، مولده ووفاته بالقاهرة، كتب عن نفسه: (سمعت أبي يردّ أصلنا إلى الأكراد فالعرب) نشأ في ظل البيت..

المزيد عن أحمد شوقي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أحمد شوقي صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس