الديوان » العصر العباسي » محمود الوراق »

ركبوا المراكب واغتدوا

عدد الأبيات : 14

طباعة مفضلتي

رَكِبوا المَراكِبَ وَاِغتَدَوا

زُمَراً إِلى بابِ الخَليفَه

وَصَلوا البُكورَ إِلى الرَوا

حِ لِيَبلُغوا الرُتَبَ الشَريفَه

حَتّى إِذا ظَفِروا بِما

طَلَبوا مِنَ الحالِ اللَطيفَه

وَغَدا المُوَلّى مِنهُمُ

فَرِحاً بِما تَحوي الصَحيفَه

وَتَعَسَّفوا مِن تَحتِهِم

بِالظُلمِ وَالسِيَرِ العَنيفَه

خانوا الخَليفَةَ عَهدَهُ

بِتَعَسُّفِ الطُرُقِ المَخوفَه

باعوا الأَمانَةَ بِالخِيا

نَةِ وَاِشتَرَوا بِالأَمنِ جيفَه

عَقَدوا الشُحومَ وَأَهزَلوا

تِلكَ الأَماناتِ السَخيفَه

ضاقَت قُبورُ القَومِ وَاِت

تَسَعت قُصورُهُم المُنيفَه

مِن كُلِّ ذي أَدَبٍ وَمَع

رِفَة وَآراءٍ حَصيفَه

مُتفَقِّهٍ جَمَعَ الحَدي

ثَ إِلى قِياسِ أَبي حَنيفَه

فَأَتاكَ يَصلُحُ لِلقَضا

ءِ بِلِحيَةٍ فَوقَ الوَظيفَه

لَم يَنتَفِع بِالعِلمِ إِذ

شَغَفَتهُ دُنياهُ الشَغوفَه

نَسِيَ الإِلَهَ وَلاذَ في

الدُنيا بِأَسبابٍ ضَعيفَه

معلومات عن محمود الوراق

محمود الوراق

محمود الوراق

محمود بن حسن الوراق. شاعر، أكثر شعره في المواعظ والحكم. روى عنه ابن أبي الدنيا. وفي (الكامل) للمبرد، نتف من شعره وهو صاحب البيت المشهور: إذا كان وجه العذر ليس ببين..

المزيد عن محمود الوراق