الديوان » العصر العباسي » ابن هانئ الأندلسي »

هنالك عهدي بالخليط المزايل

عدد الأبيات : 53

طباعة مفضلتي

هُنالِكَ عَهْدي بالخليطِ المُزايلِ

وفي ذلكَ الوادي أُصيبَتْ مَقاتلي

فلا مِثْلَ أيّامٍ لَنا ذَهَبِيّةٍ

قصيرةِ أعْمارِ البَقاءِ قلائلِ

إذِ الشَّمْلُ مجموعٌ بمنزِلِ غِبْطَةٍ

ودارِ أمَانٍ من صُرُوفِ الغَوائل

لَياليَ لم تأتِ اللّيالي مَساءتي

ولم تَقْتسِمْ دَمعْي رُسومُ المنازل

وأسْماءُ لم يَبْعُدْ لِهَجرٍ مَزارُهَا

ولم تتقَطّعْ باقِياتُ الرّسائل

ألا طرَقتْ تَسري بأنفاسِ رَوْضَةٍ

وأعْطافِ مَيّاسٍ من البانِ ذائل

فيا لكَ وَحْشِيّاً من العِينِ شارِداً

أُتِيحَ لإنْسيٍّ ضَعيفِ الحبائل

أأسْماءُ ما عهْدي ولا عهدُ عاهِدٍ

بخِدرِكِ يسري في الفيافي المَجاهل

فإنّكِ ما تَدرينَ أيَّ تَنائِفٍ

قطعْتُ بمكحولِ المدامعِ خاذل

تأوَّبَ مُرخَاةً عليه سُتُورُهُ

هُدُوءاً وقد نَامتْ عيونُ العَواذل

وإنّي إذا يَسْري إليَّ لَخائِفٌ

عليه حِبالاتِ العيونِ الحوائل

أغارُ عليْهِ أن يُجاذبَهُ الصِّبَا

فُضُولَ بُرُودٍ أو ذُيولَ غلائل

وقد شاقني إيماضُ بْرقٍ بذي الغَضى

كما حُرِّكتْ في الشمس بيض المناصل

إذا لم يَهِجْ شوْقي خَيالٌ مُؤرِّقٌ

تَطَلّعَ من أُفقِ البُدورِ الأوافِل

وما النّاسُ إلاّ ظاعِنٌ ومودِّعٌ

وثاوٍ قريح الجفنِ يبكي لراحل

فهل هذه الأيّامُ إلاّ كما خَلا

وهل نحنُ إلاّ كالقُرُونِ الأوائل

نُساقُ من الدّنيا إلى غيرِ دائِمٍ

ونبكي من الدنيا على غيرِ طائل

فما عاجِلٌ نَرْجوهُ إلاّ كآجِلٍ

ولا آجِلٌ نخشاه إلاّ كعاجلِ

فلو أوطَأتْني الشمسَ نعْلاً وتوَّجتْ

عِبِدّايَ تِيجانَ المُلوكِ العباهِل

ولو خُلِّدَتْ لم أقضِ منْها لُبانَةً

وكيْفَ ولم تَخْلُدْ لبكرِ بن وائل

لقوْمٍ نَمَوْا مثْلَ الأميرِ محمّدٍ

ففاؤوا كما فاءتْ شموسُ الأصائل

وإنّ بهِ منهمْ لكُفْواً ومَقْنَعاً

ولكنّنا نأسى لِفَقْدِ المَقاوِل

إذا نحنُ لم نَجْزَعْ لمن كان قبلَنا

لَهَوْنَا عن الأيّام لَهْوَ العقائل

ولكن إذا ما دامَ مثلُ محمّدٍ

ففي طَيِّ ثَوْبَيْهِ جميعُ القبائل

تَسَلَّ به عّمنْ سواه ومثلُهُ

يُريكَ أباه في صُدورِ المحافل

وإنّ مُلُوكاً أنْجَبَتْ ليَ مِثْلَهُ

أحَقُّ بني الدنْيا بتأبينِ عاقل

هُمُ أورَثوهُ المجدَ لا مجدَ غيرُهُ

وهم خيرُ حافٍ في البلاد وناعل

لهم من مَساعِيهِمْ دُرُوعٌ حصِينَةٌ

تُوَقّيهِمُ من كلِّ قوْلٍ وقائل

وهم يتَّقُونَ الذَّمَّ حتى كأنّهُ

ذُعافُ الأفاعي في شِفارِ المناصل

وحُقَّ لهمْ أن يَتّقوهُ فلمْ تَكُنْ

تُصابُ بهِ الأعراضُ دونَ المَقاتل

أُولئك مَن لا يُحسِنُ الجودَ غيرُهم

ولا الطَّعنَ شَزراً بالرِّماح الذوابل

فلم يَدْرِ إلاّ اللّهُ ما خُلِقُوا لهُ

ولا ما أثاروا من كُنوزِ الفضائل

شبيهٌ بأعلامِ النُّبوَّةِ ما أرى

لهم في النَّدى من مُعجزاتِ الشَّمائل

أُجِلُّكَ عَزَّ اللّهُ ذكْرَكَ فارساً

إذا صُرَّ آذانُ الجِيادِ الصَّواهِل

وما لسيوفِ الهندِ دونَكَ بَسْطَةٌ

ولو زِيدَ فِيه مثلُ ذَرع الحَمائل

تُرَشِّفُها في السّلْمِ ماءَ جُفونِها

فتَجزَأُ عن ماء الطُّلى والبآدل

وتَقلِسُ مِنْ رِيٍّ إذا ما أمَرْتَها

بتَصْديعِ هاماتٍ وفَتْقِ أباجل

فلا تَتَبعِ الحُسّادَ منكَ مَلامَةٌ

فما شَرَفُ الحُسّادِ منكَ بِباطل

وكم قد رأينَا من مَسولٍ وسائِلٍ

قديماً ومن مَفضُولِ قومٍ وفاضل

فكُلُّهُمُ يَفْديكَ من مُتَهلِّلٍ

إلى المُجتَدي العافي وأربَدَ باسل

تَقيكَ دِماءُ القِرْنِ من مُتَخَمِّطٍ

على القِرنِ مشبوحِ اليدين حُلاحِل

ضَمِينٌ بلَفِّ الصّفِّ بالصّفِّ كلما

تَبَاعدَ ما بينَ الكلى والعوامل

تُؤنِّسُهُ الهَيجا ويُطرِبُ سَمعَهُ

صريرُ العَوالي في صُدورِ الجَحافل

هو التّاركُ الثغْرَ القَصِيَّ دُروبُهُ

مَقَرّاً لفُسطاطٍ وداراً لنازل

فعارِضُهُ الأهْمَى لأوّلِ شائِمٍ

ودِرَّتُهُ الأولى لأوّلِ سائل

تَجودُكَ مِن يُمنْاهُ خمسةُ أبحُرٍ

تفيضُ دِهاقاً وهي خمسُ أنامل

عَطاءٌ بِلا مَنٍّ يُكَدِّرُ صَفْوَهُ

فليسَ بمنّانٍ وليسَ بباخل

تَرَى الملِكَ المخدومَ في زِيّ خادمٍ

حَوالَيْهِ والمأمولَ في ثوبِ آمل

كأنّا بنوه أهلُهُ وعَشِيرُهُ

يُرَشِّحُنَا بالمَأثُراتِ الجلائل

يُطيفُ بطَلق الوجهِ للعُرْفِ قائلٍ

وبالعُرْفِ أمّارٍ وللُعرْفِ فاعل

بمبسوط كفِّ الجودِ للرّزقِ قاسِمٍ

ومسلولِ سيْفِ النصرِ للدين شامل

فتىً كلُّ سعيٍ من مساعيهِ قِبلةٌ

يُصَلّي إليها كلُّ مجْدٍ ونائل

وفي كُلّ يوْمٍ فِيهِ للشّعرِ مَذهَبٌ

على أنّهُ لم يُبْقِ قَوْلاً لِقائل

معلومات عن ابن هانئ الأندلسي

ابن هانئ الأندلسي

ابن هانئ الأندلسي

محمد بن هانئ بن محمد بن سعدون الأزدي الأندلسي، أبو القاسم، يتصل نسبه بالمهلب بن أبي صفرة. أشعر المغاربة على الإطلاق. وهو عندهم كالمتنبي عند أهل المشرق. وكانا متعاصرين. ولد..

المزيد عن ابن هانئ الأندلسي

تصنيفات القصيدة