كَمْ درتُ في ذاتي
دورَ الرحا
في الحسِ والمعنى
تفتشْ عليّْ
كمْ خضتُ في لُجّا وَكم بحرْ
وكمْ حادثٍ أسمعْ وكم خَبرْ
وَلم نَجِدْ فيها لَهُمْ أثرْ
والنارُ في ذاتي
مَعَ الهوَيّْ
وكمْ كَوَى قلبي
بالشوقِ كيّْ
وداينْ على أني في قيلْ وقالْ
حتى تبدا ليّ
ما في الجُبيّْ
وزالَ عني
عينُ الغُطيْ
ظَفِرْتُ بي حقا بعد الفنا
ومن هنا أبقى بِلا أنا
ومَنْ أنا يا أنا إِلا أنا
تدورُ أقداحي
مِني عليَّ
وسائرُ الأشيا
تصبو إِليَّ
رَوَقْتُ من دِنِّي خمرا رقيق
وكانَ في ذاتي قديمْ عتيقْ
وهمتُ في سُكري ولم نفيق
تدورُ أقداحي
مِّنْي إِليّْ
وكل ما يرجى
الهنا طُوَيّْ

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن أبو الحسن الششتري

avatar

أبو الحسن الششتري حساب موثق

العصر الأندلسي

poet-abu-al-Hasan-al-shushtari@

238

قصيدة

1

الاقتباسات

195

متابعين

أبو الحسن علي بن عبد الله النميري الششتري الأندلسي.ولد في ششتر إحدى قرى وادي آش في جنوبي الأندلس سنة 610هž تتبع في دراسة علوم الشريعة من القرآن والحديث والفقه والأصول. ثم ...

المزيد عن أبو الحسن الششتري

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة