الديوان » العصر الأندلسي » أبو الحسن الششتري » طاب وقتي في حبيب ه لنا

عدد الابيات : 27

طباعة

طابَ وقْتي في حَبيبِ هُ لَنا

ذِكْريْ دُخْرِي

فاسْألُوا مَنْ لاَ لَنا عنْهُ غِنى

في صَلاحْ أمْري

أنا هُ شَيْخُ الشَّراب وفي المِلاح

لَذَّا لِي التَّمْزيق

السطور سجادتي راحاً براج

كسروا الابريق

واحمَدوا تَعْربُدي في الاصْطِباح

يا أُولِي التَّحْقيق

يا تُرَى مَنْ هُ أنَا حتى أنا

هِمْتُ مِن سُكْري

سَمَّعُونِي طِيبَ ألحانَ الْغِنَا

وعَسَى نَدْري

بِعْتُ دفَّاسِي ودَلْقي والإزاره

وبَقيْتْ عُرْيان

نتماشَى مائلاً مِنَ الْخُمَار

وأنا نَشْوانْ

بَيْنَ طاساتٍ وأكْوَاسٍ تُدار

تُطْرِبُ الأذهانْ

لَيْس لِي أصْلٌ عن الشُّرْبِ غِنى

هكذا عُمْرِي

فاسْمعُوا يا فُقَارَا يا أُمَرَا

واكْتُمُوا سِرِّي

حَين نَفِقْ يا فقاراً مِنْ سُكْرَتِي

فَوَّحُوا بالْعُودْ

وادْفِنُونِي تحت غَرْسِي كَرْمَتي

مَيِّتاً مَفْقُود

كَفِّنُونِي باسمهَا فَبُغْيَتي

هُ ابْنَةِ الْعُنْقودْ

واجْعَلُوا أوْراقَها لِي كَفَناً

واجْعلوا طُهْرِي

ماءَها وتحْتها مُبَيَّنَا

فاحْفِروا قَبْري

بِسهامِ التَّيهِ دَعْ بَوشُقُني

مالَهُ مالِي

أنا نَهْواهُ وهُو يَعْشَقُني

سَلَّمُوا حالِي

شاقَنِي لمَّا بَدَا يَنْشَقُني

نَشْرَهُ الْغالِي

هُو لِي رُوحٌ أقام الْبدنا

وهُ بي يسْرِي

لاتعُومُوا تَغْرقُوا ما بَيْننا

حَوِّدُوا بَحْرِي

قُلْتُ إِنِّي أبداً أعْشَقُهُ

وهْوَ لِي يَعْشَق

وأنا مَغْرِبُهُ مَشْرِقُهُ

وهو بي أشرق

في ثناياه ومن يلحقه إِنَّمَا هُ الْحَقْ

لَوْ تَرَوْا حِينَ تَدَلَّى فدَنَا

ساعةَ الذِّكْرِ

وَمحَتْ محْدَتُنَا إِثْنَتَنا

واخْتَفَى سِرِّي

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن أبو الحسن الششتري

avatar

أبو الحسن الششتري حساب موثق

العصر الأندلسي

poet-abu-al-Hasan-al-shushtari@

238

قصيدة

1

الاقتباسات

182

متابعين

أبو الحسن علي بن عبد الله النميري الششتري الأندلسي.ولد في ششتر إحدى قرى وادي آش في جنوبي الأندلس سنة 610هž تتبع في دراسة علوم الشريعة من القرآن والحديث والفقه والأصول. ثم ...

المزيد عن أبو الحسن الششتري

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة