عدد الأبيات : 21

طباعة مفضلتي

ما لمنْ أبصرني

غيرُ ما أبصرُهْ

فله مني الذي

بعد ذا أذكرُه

شجي قام به

وأنا أستُره

بل هو المعنى الذي

لم أزل أظهره

وبدا منه لهم

خبرٌ أكبره

وأبى العقلُ الذي

ما إلي مخبره

وإن إيمانَ الورى

في الورى معبَرُهْ

فبه أسمعه

وبه أبصرهْ

قدمي ساعية

وهي بي تظهره

ويدي باطشة

فأنا مصدرُه

فاكتم الأمر الذي

قلتُ لا تشهره

طابَ ذوقاً عندنا

جملة مخبرِه

مثلَ ما طابَ لنا

خبراً أكبرُه

أنه ليس بهو

والهَو لا يحصره

فإذا قلت أنا

فأنا أشعره

أنني لستُ أنا

وأنا مظهرُه

إنّ ذا الهو المقا

م الذي يبهره

إن تجلى بأنا

فأنا أفقره

أو تجليتُ به

وهو لا ينكره

قام بي نعتُ الغنى

وأنا أنكره

ثم عن هذا أو ذا

علمنا يكبرُه

معلومات عن محيي الدين بن عربي

محيي الدين بن عربي

محيي الدين بن عربي

محمد بن علي بن محمد ابن عربي، أبو بكر الحاتمي الطائي الأندلسي، المعروف بمحيي الدين بن عربي، الملقب بالشيخ الأكبر. فيلسوف، من أئمة المتكلمين في كل علم. ولد في مرسية (بالأندلس)..

المزيد عن محيي الدين بن عربي