الديوان » مصر » أحمد شوقي »

العلم والبر هذا مهرجانهما

العلم والبر هذا مهرجانهما

في ظل دار تناغى النجم أركانا

فقم إلى منبر التاريخ محتفلا

فقد تضوّع كالعودين ريحانا

واجز الجزيل من المجهود تكرمة

واجز الجزيل من الموهوب شكرانا

في محفل نظمت دار الجلال به

نظم الفرائد أفرادا وأعيانا

لما تألف عقدا قال قائله

يصوغ للمحسنين الحمد تيجانا

أثاره الحق حتى قام ممتدحا

كما أثار رسول الله حسانا

عز الشعوب بعلم تستقل به

يا ذل شعب عليه العلم قد هانا

فعلموا الناس إن رمتم فلاحهم

إن الفلاح قرين العلم مذ كانا

لا تُطر حيا ولا ميتا وإن كرما

حتى ترى لهما بالخلق إحسانا

ليس الغِنى لفتى الأقوام منبهة

إذا المكارم لم ترفع له شانا

وإن أبرك مال أنت تاركه

مال تُورِّثه قوما وأوطانا

سل الأُلى ضيع الضيعات وارثهم

هل يملكون ببطن الأرض فدانا

قل للسراة المنوفيين لا برحوا

للفضل أهلا وللخيرات عنوانا

يا أفضل الناس في الإيثار سابقة

وأحسن الناس في الإحسان بنيانا

وهبتمو هِبة للعلم ما تركت

بالبائسين ولا الأيتام حرمانا

قلدتمو المعهد المشكور عارفة

لم يألها لكم التعليم عرفانا

يد على العلم يمضى في إذاعتها

حتى تسير بها الأجيال ركبانا

بيضاء في يومه خضراء في غده

إذا هي انبسطت في الأرض أفنانا

معلومات عن أحمد شوقي

أحمد شوقي

أحمد شوقي

أحمد بن علي بن أحمد شوقي. أشهر شعراء العصر الأخير، يلقب بأمير الشعراء، مولده ووفاته بالقاهرة، كتب عن نفسه: (سمعت أبي يردّ أصلنا إلى الأكراد فالعرب) نشأ في ظل البيت..

المزيد عن أحمد شوقي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أحمد شوقي صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر البسيط


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس