الديوان » العصر الجاهلي » الحارث بن ظالم المري »

نأت سلمى وأمست في عدو

نأت سلمى وأمست في عدو

تحث إليهم القلص الصعابا

وحل النعف من قنوين أهلي

وحلت روض بيشة فالربابا

وقطع وصلها سيفي وإني

فجعت بخالد عمدا كلابا

وإن الأحوصين تولياها

وقد غضبا علي فما أصابا

على عمد كسوتهما قبوحا

كما أكسو نساءهما السلابا

وإني يوم غمرة غير فخر

تركت النهب والأسرى الرغابا

فلست بشاتم أبدا قريشا

مصيبا رغم ذلك من أصابا

فما قومي بثعلبة بن سعد

ولا بفزارة الشعرى رقابا

وقومي إن سألت بنو لؤي

بمكة علموا الناس الضرابا

سفهنا باتباع بني بغيض

وترك الأقربين بنا انتسابا

سفاهة فارط لما تروى

هراق الماء واتبع السرابا

لعمرك إنني لأحب كعبا

وسامة أخوتي حبي الشرابا

فما غطفان لي بأب ولكن

لؤي والدي قولا صوابا

فلما إن رأيت بني لؤي

عرفت الود والنسب القرابا

رفعت الرمح إذ قالوا قريش

وشبهت الشمائل والقبابا

صحبت شظية منهم بنجد

تكون لمن يحاربهم عذابا

وحش رواحة القرشي رحلي

بناقته ولم ينظر ثوابا

كأن السيف والانساع منها

وميثرتي كسين أقب جابا

فيا لله لم أكسب أثاما

ولم أهتك لذي رحم حجابا

أقاموا للكتائب كل يوم

سيوف المشرفية والحرابا

فلو أني أشاء لكنت منهم

وما سيرت اتبع السحابا

ولا قظت الشربة كل يوم

أعدى من مياههم الذبابا

مياها ملحة بمبيت سوء

لبيت سقا بهم صردى سغابا

كأن التاج معقود عليهم

إذا وردت لقاحهم شزابا

معلومات عن الحارث بن ظالم المري

الحارث بن ظالم المري

الحارث بن ظالم المري

الحارث بن ظالم بن غيظ المري، أبو ليلى. أشهر فتاك العرب في الجاهلية. نشأ يتيما، قتل أبوه وهو طفل، وشبَّ وفي نفسه أشياء من قاتل أبيه، وآلت إليه سيادة غطفان بعد..

المزيد عن الحارث بن ظالم المري

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة الحارث بن ظالم المري صنفها القارئ على أنها قصيدة ونوعها من بحر الوافر


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس