الديوان » العصر الاموي » أبو النجم العجلي »

والشعر يأتيني على اغتماضي

وَالشِّعرُ يَأتيني عَلى اِغتِماضي
كُرهاً وَطَوعاً وَعَلى اِعتِراضي
جارِيَةً بَيضاءَ في نِفّاضِ
تَنهَضُ فيهِ أَيّما اِنتِهاضِ
وَرَدْتُهُ بِبازِلٍ نَهّاضِ
وِرد القَطا مَطائِطِ الإِياضِ
بَل مَنهِلٍ ناءٍ عَن الغُياضِ
هامي العَشِيِّ مُشرِفَ القَضقاضِ
مِن عَلَقٍ كَثامِرِ الحَمّاضِ
يَترُكنَ كُلَّ هَوجَلٍ نَعّاضِ
فَرداً وَكُلَّ مَعصٍ مِضماضِ
بَحرٌ هِشامُ وَهوَ ذو فِراضِ
بَينَ فُروعِ النَبعَةِ الغِضاضِ
وَسْطَ بِطاحِ مَكَّةَ الإِراضي
في كُلِّ وادٍ واسِعِ المُفاضِ

معلومات عن أبو النجم العجلي

أبو النجم العجلي

أبو النجم العجلي

الفضل بن قدامة العجلي، أبو النجم، من بني بكر بن وائل. من أكابر الرجاز ومن أحسن الناس إنشاداً للشعر. نبغ في العصر الأموي، وكان يحضر مجالس عبد الملك بن مروان..

المزيد عن أبو النجم العجلي

تصنيفات القصيدة