الديوان » مصر » أحمد شوقي »

شر البلية أن يكون زعيما

شر البلية أن يكون زعيما

من لا يسالم في الرجال كريما

عابوك إذ وجدوا صنيعك بارعا

ورأوا سبيلك في الحياة قويما

أين الحلوم ولا حلوم لمعشر

راموا المحال وصدقوا الموهوما

إن يهذروا فلقد تركت قلوبهم

تشكو صوادع جمة وكلوما

أو يطلبوا إيلام كل مهذب

فلقد أذقتهم العذاب أليما

الله في مهجاتهم وقلوبهم

فلقد عهدتك بالنفوس رحيما

كثرت سهام الرائشين وإنما

أرسلت سهمك نافذا مسموما

هو ما علمت فلا تُقم للوائهم

وزنا ولو ملأوا البلاد هزيما

زعموا الحياة نفيسها وخسيسها

قولا يطير مع الهباء عقيما

إن يغضبوا فلقد رضيت وحسبهم

أن يقذفوا بي في الجحيم ذميما

إن ينقموا خلقوا الشقاءو إن رضوا

جعلوا حياة البائسين نعيما

فتحوا لحزبهم الجنان وأَعَتدوا

سبحانهم للكافرين جحيما

معلومات عن أحمد شوقي

أحمد شوقي

أحمد شوقي

أحمد بن علي بن أحمد شوقي. أشهر شعراء العصر الأخير، يلقب بأمير الشعراء، مولده ووفاته بالقاهرة، كتب عن نفسه: (سمعت أبي يردّ أصلنا إلى الأكراد فالعرب) نشأ في ظل البيت..

المزيد عن أحمد شوقي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أحمد شوقي صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الكامل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس