الديوان » العصر العباسي » الصنوبري »

يا أيها الساقي الذي قد ضمنت

عدد الأبيات : 6

طباعة مفضلتي

يا أيها الساقي الذي قد ضُمِّنَتْ

أجفانه هاروتَ أو ماروتا

ليتَ الغزالَ رآك حتى كان لا

يرتابُ أنك منه أملحُ لِيْتَا

أودعتَ في بطنِ الزجاجة شرْبَةً

جعلتْ تُوَدِّع دُرَّهُ ياقوتا

وصبغتَ منها إذ صبغت أكفّنا

صبغاً يشَّبهُ عَنْدماً أو توتا

وفتيتَ مسكٍ في الأنوف بمزجها

لما استماحتْ مسكها المفتوتا

وأرقَ فوق النار جوهرُ جسمها

أحببْ بذلك جوهراً منحوتاً

معلومات عن الصنوبري

الصنوبري

الصنوبري

أحمد بن محمد بن الحسن بن مرار الضبي الحلبي الأنطاكي، أبو بكر، المعروف بالصنوبري. شاعر اقتصر أكثر شعره على وصف الرياض والأزهار. وكان ممن يحضر مجالس سيف الدولة. تنقل بين..

المزيد عن الصنوبري

تصنيفات القصيدة