الديوان » سوريا » سليم عنحوري »

أيا مصر كم فيك من جاهل

عدد الأبيات : 14

طباعة مفضلتي

أيا مصر كم فيكِ من جاهلٍ

تفرنجَ حتى بخطواتهِ

لقد أنكر الشرقَ وهو ابنهُ

وبالغرب هام وآفاتهِ

تعوَّد قدحاً على جنسهِ

كذا المرءُ عبدٌ لعاداتهِ

فتسعى يداهُ إلى بؤسهِ

ويطلب عزّاً بزلاتهِ

ويهدم باللؤم ما قد بنى ال

أوائلُ حبَّا بمرضاتهِ

أضاع الوفاءَ وباع الحيا

وللغرب أبدى حماقاتهِ

وأبدى الرطانةَ مستعجماً

ليضحك رهط سفاهاتهِ

وأغرى بقتل أَبيهِ الأُسا

ةَ ليمرحَ لهواً بحاناتهِ

رحيقٌ صُراحٌ وجوهٌ صِبا

حٌ وعرضٌ مباحٌ للذَّاتهِ

أمن ذاك تعجبُ وهو الذي

يعيب على الله آياتهِ

غدا يحسب الكفر شرطا لمن

اضاف الترقَي الى ذاتهِ

فيا نفس صبراً على ما مني

بهِ الشرق مِن جَورِ أسراتهِ

لقد عَقَّهُ اليومَ حتى بنوهُ

فخلوهُ طعمة جاراتهِ

نفوسٌ كبارٌ عقولٌ صغارٌ

وكونٌ يُحار بحالاتهِ

معلومات عن سليم عنحوري

سليم عنحوري

سليم عنحوري

سليم بن روفائيل بن جرجس عنحوري. أديب، من الشعراء. من أعضاء المجمع العلمي العربي. مولده ووفاته في دمشق. تقلد بعض الوظائف في صباه. وزار مصر سنة 1878م، فتعرف إلى السيد..

المزيد عن سليم عنحوري