الديوان » العصر العباسي » صالح بن عبد القدوس »

إن اللبيب الذي يرضى بعيشته

عدد الأبيات : 7

طباعة مفضلتي

إِن اللَبيبَ الَّذي يَرضى بِعيشَتِه

لا من يَظل عَلى ما فاتَ مُكتَئِبا

لا تَحقِرَنَّ من الأَقوامِ مُحتَقِراً

كل اِمرىءِ سَوف يُجزى بِالَّذي اِكتَسَبا

لا تَفش سِرّاً إِلى غَيرِ اللَبيبِ وَلا

الخَرق المشيع لهُ يَوماً اِذا غَضِبا

قَد يحقر المَرءُ ما يَهوى فَيَركَبه

حَتّى يَكون إِلى تَوريطه سَبَبا

شر الاِخلاءِ من كانَت مَوَدَّته

مَع الزَمانِ اِذا ما خافَ اِو رِغِبا

اِذا وَتَرت اِمرءاً فَاِحذَر عَداوَته

من يَزرَع الشَوكَ لا يَحصُد بِهِ عِنبا

إِن العَدو وَإِن اَبدى مُسالَمَة

اِذا رَأى مِنكَ يَوماً فُرصَة وَثَبا

معلومات عن صالح بن عبد القدوس

صالح بن عبد القدوس

صالح بن عبد القدوس

صالح بن عبد القدوس بن عبد الله بن عبد القدوس الأزدي الجذامي، مولاهم، أبو الفضل. شاعر حكيم، كان متكلماً يعظ الناس في البصرة. له مع أبي الهذيل العلاف مناظرات، وشعره..

المزيد عن صالح بن عبد القدوس

تصنيفات القصيدة