الديوان » العصر العباسي » محمد بن حازم الباهلي »

جعلت مطية الآمال يأسا

عدد الأبيات : 7

طباعة مفضلتي

جَعَلتُ مَطِيَّةَ الآمالِ يَأساً

فَآواني إِلى كَنَفٍ وَسيعِ

فَتِلكَ مَطِيَّةُ الآمالِ غُفلٌ

بِلا رَحلٍ يُشَدُّ وَلا نُسوعِ

لَعَمرُكَ لَلقَليلُ أَصونُ وَجهي

بِهِ في الأَوحَدينَ وَفي الجَميعِ

أَحَبُّ إِلَيَّ مِن طَلَبي كَثيراً

تُمَدُّ إِلَيهِ أَعناقُ الخُضوعِ

فَعِش بِالقوتِ يَوماً بَعدَ يَومٍ

كَمَصِّ الطِفلِ فيقاتِ الضُروعِ

وَلا تَرغَب إِلى أَحَدٍ بِحِرصٍ

رَفيعٍ في الأَنامِ وَلا وَضيعِ

وَقَد رَحَلَ الشَبابُ وَحَلَّ شَيبٌ

فَهَل لَكَ في شَبابِكَ مِن رُجوعِ

معلومات عن محمد بن حازم الباهلي

محمد بن حازم الباهلي

محمد بن حازم الباهلي

محمد بن حازم بن عمرو الباهلي بالولاء، أبو جعفر. شاعر مطبوع. كثير الهجاء، لم يمدح من الخلفاء غير المأمون العباسي. ولد ونشأ في البصرة وسكن بغداد ومات فيها. قال الشابشتي:..

المزيد عن محمد بن حازم الباهلي

تصنيفات القصيدة