الديوان » العصر الاموي » الحكم بن عبدل الأسدي » وإني لأستغني فما أبطر الغنى

عدد الابيات : 14

طباعة

وإنّي لأسْتَغْني فما أبَطْرُ الغنى

وأعْرِضُ ميسوري لمن يبتغي عَرْضي

وأُعْسِرُ أحياناً فتشتدّ عُسرتي

فأُدْرِكُ مَيْسورَ ومعي عِرضي

وما نالني حتى تجلت فأسفرت

أخو ثقة فيها بقرض ولا فرض

ولكنه سيب الإله وحرفتي

وشدي حيازيم المطية بالغرض

لأُكْرِمَ نفسي أن أُرى مُتَخَشّعِاً

لذي مِنّةِ يُعطي القليل على النّحْض

قد أمضيت هذا في وصية عبدل

ومثل الذي أوصى به والدي أمضى

أكُفّ الأذى عن أُسْرتي وأذوده

على أنني أجزي المُقارِض بالقَرض

وأبْذُلُ معروفي وتصفو خليقتي

إذا كُدِّرَتْ أخلاقُ كلّ فتىً محْض

وأقْضي على نفسي إذا الحقّ نابَني

وفي الناس من يُقْضى عليه ولا يَقْضي

وأمضي همومي بالزماع لوجهها

إذا ما الهموم لم يكد بعضها يمضي

وأستنقذ المولى من الأمر بعدما

يزل كما زل البعير عن الدحض

وأمنحه مالي وودي ونصرتي

وإن كان محني الضلوع على بعضي

ويغمره سيبي ولو شئت ناله

فوارع تبري العظم من كلم مض

ولستُ بِذي وَجْهَيْنِ في مَنْ عَرَفْته

ولا البخلُ فَاعْلَمْ منْ سمائي ولا أرضي

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن الحكم بن عبدل الأسدي

avatar

الحكم بن عبدل الأسدي حساب موثق

العصر الاموي

poet-Al-Hakam-bin-Abdul-Asadi@

44

قصيدة

1

متابعين

الحكم بن عبدل بن جبلة الأسدي الغاضري.شاعر في أوائل العصر الأموي، ولد بالكوفة وقضى بها أكثر عمره حتى نفاه عبد الله بن الزبير مع عمال الأمويين في الكوفة سنة 64ه‍. ...

المزيد عن الحكم بن عبدل الأسدي

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة