الديوان » العصر المملوكي » ابن دانيال الموصلي »

يقول راجي كرم الله العلي

عدد الأبيات : 114

طباعة مفضلتي

يقولُ راجي كَرَمِ الله العَليْ

محمّدُ بنُ دانِيالِ الموصلي

من بَعدِ حَمْدِ للعَليِّ الحاكمِ

غامرُنا بالجود والمراحمِ

ثمَّ الصلاة بعدَ ترتيل اسمهِ

على النبي الهادي أمين حكمه

ولهِ وَصَحبهِ العُدولِ

شهودِ حُجَةِ الرِّضى الرَّسولِ

فأنّني ضمّنتُ هذا الشعرا

أنباءَ كُلِّ مَنْ تولّى مِصرا

من سائرِ القضاةِ والحكّامِِ

مُذ ملكتها دولَةُ الإسلامِ

من لَدُنِ ابنِ العاص أعني عَمرا

مِن فتحها ثمَّ هَلُمَّ جرّا

لكنني اخترتُ الكلام الرَّجزا

في حَصرِهمْ إذا كانَ لفظاً موجزا

ليغتدي عِقداً منَ اللآلي

يُنفسُه ذكرُ الجنابِ العالي

العالميُّ العامِليُّ الأوحدُ

بدرُ التمامِ ذو السّنا محمَدُ

أعني الكتانيَّ ابنَ إبراهيما

السّيَد المفضّلَ الكريما

قاضي القُضاةِ وإمام العَصْرِ

مفتي الفَريقين بأرضِ مصر

نَظَمتُها وسيلةً إليهِ

مُعتَمِداً دونَ الورى عَلَيْه

لا زالَ ستراً مسبلاً عَلَيْنَا

يبعثُ فَضْلَ رقدِهِ إلينا

وها أنا بِذكر ذاكَ مُبتَدي

بِحَمْد ذي الحمدِ البديع الصّمدِ

أوَّلُ مَن وَلي القضا للحكمِ

قيسٌ فتى عَدِيٍّ بن سَهْمِ

وآلَ بعدَهُ لكَعْبِ عَبْسِ

ثمَّ لعثمانَ بِغَيرِ لَبْسِ

ثم ولي سليمُ نجلُ عترِ

وبعدَهُ السّائبُ نجلُ عمرو

ثمَّ وليه عابِسُ المرادي

وَبعَدهُ ابن النّضر في البلادِ

وآلَ بعَهُ لعبدِ الرَّحمن

ثمَّ إلى مالك نجل خولان

ويونسُ من بعده ولي القضا

ثمَّ ولي أوسُ بعزمٍ منتضى

ثمَّ تولَى الحكمَ عبدُ الرحمن

ثمَّ وليه بعد ذاك عمران

وبعدَهُ صارَ لِعَبدِ الأعلى

وابن حُدَيج ذي الفخارِ الأعلى

ثمَّ لعبد اللهِ ذاكَ القاضي

أتى ومن بعدُ إلى عِياضِ

وعادَ للقضا بِحكمِ ثاني

نجلُ حجيرةَ الفتى الخولاني

ثمَّ إلى عياضَ آلَ ثانيه

ثمَّ لعبد الله غير وانيه

والحضرميّ ثمَّ للخيارِ

ثم يزيدُ جاءَ في الآثار

وآل بعدَ توبةٍ وخيرِ

إلى ابنِ سالمٍ لكلِّ خيرِ

هذا وفي عصرِ بني العبّاسِ

عادَ نعيمُ ثابتَ الآساسِ

وعادَ غوثٌ بعد ذاك بحكُمُ

ثمَّ ولي يزيدُ بعدُ فاعلموا

وعادَ غوثٌ بعدَ إبراهيما

والحضرميُّ بعدَه مأموما

ثمَّ لإسماعيلَ نجلِ لايَسَعِ

ثمَّ تلاهُ غوثُ خيرُ تَبعِ

وبعد هذا ولي المفّضلُ

ثم أبو الطاهرِ ذاكَ الأفضَلُ

ثمَّ المفضّلُ الأمينُ حَكَما

ثمَّ ابن مسروق وما أنْ ظَلَما

ثمَّ ولي من بعده النّجيبي

والعمريُّ أيّما نجيبِ

وبعدَهُ البكريُّ وابنُ البكَا

ثمَّ ابن عيسى وهو أزكى نُسكا

والأسلميُّ حاكمُ الشّريعه

ثمَّ ابنُ عيسى واسمه لهيعه

ثمَّ لإبراهيم نجلُ القاري

ثمَّ لإبراهيمَ ذي الفخارِ

ثمَّ لعيسى آلتِ الأحكامُ

وبعدهُ هارونُ الإمامُ

ثمَّ ولي الأحكامَ نجلُ شداد

وبعده الحارثُ خيرُ من جاد

وبعدما ولي دحيم الأنصار

صارَ بها قاضي القضاة بكَار

محمد بن عبدة تولَى

ثمَّ أبو زرعةَ لمَا وَلَى

ثمَّ ابن عبدة تولَى الحكما

وكان فيهِ بالمحلِّ الأسمى

ثمَّ ابن حربٍ وأبو الذكر حكم

قبل الكريزي زماناً في الأُممْ

والجوهريُّ وهو نعم القاضي

ومن به قد وَقع التراضي

وبعدَهُ أحمدُ وابنُ أَحمدَ

وأحمدُ ثانيةً فيها اغتدى

وَصَرفوهُ بابن زبرٍ فقضى

من قَبْل إسماعيلَ فيما قد مضى

ثمَّ ابن مسلمٍ ونجلِ حَمّاد

والسرخس والصّيْرفي بإسناد

وبعد عبد الله نجلِ زَبْرِ

وَلي أبو بكر جميع الأمرِ

ثم ابن أبي زرعه ونجل بدر

من قبلِ عبد الله نجلِ زبرِ

ثمَّ ابن بدرٍ بعد عبد الله

أَمسى عليها آمراً وناهي

ثم أَبو الذكر تولّى والحسن

وبعدّهُ الكشيُّ في ذاك الزمن

وبعد ذا ابن أخت وليد لم يزل

حاكمها والعدل منه ما عَدَلْ

ثمَّ تولّى حمها ابن الحداد

وبعدهُ ابن أخت وليد قد عاد

وبعد ذاكَ وَلَدُ الخطيبِ

ولي القضا وولدُ الخصيبِ

وبعَدهُ محمّدٌ قد حَكَما

ثمَّ أبو الطاهر فيما عَلِما

وبعدَ ذاكَ ولدُ النُّعمانِ

وَنَجله في ذلك الزَّمانِ

ثمّ ابنُهُ وَصِنْوُهُ الحسينُ

ولم يَشِنْهُ في القضاء شينُ

وبعدَ ذاكًَ مالكٌ تولّى

ثمَّ أَبو العباسِ فيما يُتْلى

وقاسمٌ ثمَّ أَبو الفتح وَلي

وهو بِغيرِ قاسِمٍ لم يُعْزَلِ

وَصَرفوه بأبي محمَدِ

قبلَ أَبي عليِّ المسدّد

ثمَّ ابن وهبٍ جاءها في الأثر

ونالَها من قبل نجل زكري

ثمَّ أُعيدَ أَحمد للحُكمِ

ثمَّ ابنُ وهب فاستمعَ لنظمي

ثم ولي الحكمَ ابنُ عبد الحاكم

ثمَّ أُعيدَ بعدَهُ للقاسمِ

ثمَّ لعبد الحاكم الإمامي

وقاسمٍ وُجِّهَ بالأحكامِ

وبعدهُ ولي القضا نجلُ أَسدْ

وبعدَهُ أَحمد ذو الحكم الأسد

ثمَّ أعيدَِ ابنُ أبي كَدينه

لمّا ارتضوا سيرتَهُ ودينَه

ثمَّ عليٌّ بعدَهُ الميسّرُ

ثمّ الرصافيُّ الجميلُ الذكرُ

وبعدهُ ولي القضا ابنُ وهْبِ

وابن أبي كدينةَ ذو اللبِّ

وبعدَهُ المليجي في المدينة

ولي القضا وابن أبي كدينه

ثمَّ وليه بعدهُ اليازوري

وابن كدينةَ بِغَيرِ زورِ

وبعدَهُ العرقيُّ والقضاعي

ولي القضا حَقاً بلا نِزاعِ

ثمَّ جلالُ الدولةِ ابن القاسمِ

عادَ وَوَلّى وهو خيرُ حاكم

وبعَدهُ نجلُ نُباتةَ ولي

وولدُ الكحّالِ ذو التفضُلِ

وبعدَهُ المليجي والمكرَّمي

ثمَّ أبو الطاهر ذو التكرُّمِ

وبعدَهُ ولي القضا نجلُ ذكا

وبعدَهُ الحسينُ وهو ذو ذكا

ثمَّ ابن بدرٍ وأبو الفضل قضى

قبل الصقلي وأبو الفضل الرضا

وبعدهُ ابن ظافرٍ تولَى

وابن الحسين ذو المقام الأعلى

ثمَّ أبو الفتح ويوسف ولي

وكان كلّ ذا محل أفضلِ

ثمَّ وليهِ ولدُ الميسَرِ

أعني سناءَ الملكِ ربَ المفخر

ثمَّ أبو الفخر ونجل جعفرا

ثمَّ محمّدٌ ولي بلا مرا

وبعدَ هذا وَليّ الرُّعيني

ثمَّ سنا الملك بغير مَيْنِ

وبعدَهُ نجلُ عقيلِ لم يزلْ

وابن حسين صار حاكم العمل

وابنُ سلامة ونجلُ المقدسي

فكان فيها ذا محلٍّ أنفَسِ

وابنُ مكرَّمٍ ونجلُ عالي

ثمَّ ضياءُ الدينِ ذو الأفضالِ

ثمَّ الأَعزُّ وأبو الفتح ولي

وبعدَهُ أُعيدَ نجلُ كامل

وبعد ذاكَ في زمان الغزِّ

ذوي الفخارِ والعلا والعزِّ

وليه عبدُ الملك بن عيسى

قبل عليَّ الفتى الرئيسا

ثمَّ ابنَ عصرونَ تولّى الحكما

وعادَ صدرُ الدين وهو الأسمى

والسكريُّ وأبو محمَد

قبلَ ابن عين الدولة الممجَد

ثمَّ وليهِ يوسفُ السنجاري

وجاءَ عزُ الدين في الآثار

وبعدَهُ موهوبُ أعني الجزري

والخَوْنَجيْ ثُمَّ العمادُ الحموي

ثمُ أعيدَِ يوسف السنجاري

ثمَّ تلاه التاجُ ذو الفخار

وولَي البرهانُ أعني الخضرا

وعادَ تاجُ الدين فيما غَبَرا

ثمَّ ولي الأحكام محي الدين

وابن رزين ذوالحجا الرزينِ

وبعد عزلهِ تولاَّهُ عُمَرْ

أعني العلاميَّ وبالعدلِ أمر

ثمَّ أُعيدَ ابن رُزَينَ فحكم

من بعد صدر الدين عدلاً في الأمم

ثمَّ الوجيهُ البهنسي للقضا

عُيِّنَ من بعد التّقيِّ إذ قضى

وعندما استعفى لِبعدِ القاهره

عن مصره خصَّ بها أَوامره

ثمَّ الشهابُ رفعوا محلّه

واستحضروهُ من قَضا المحلَه

ولم يزل حتى توفاهُ الردى

ووليَ الشامَ الفتى ابن أحمدا

ثمَّ ولي القضا التّقيُّ بنُ خلف

بعد الوجيه والشهاب المنصرفْ

وعزلوه عن قضاء القاهره

ثمَّ وليه سيِّد السناجَره

ثمَّ ولي التقيُّ عبد الرحمن

وبانَ بدر الدين لمّا أن بان

وعادَ بدرُ الدين للشآمِ

ثمَّ ولي الحكمَ الفتى العلامي

ولم يزل حتى توفاهُ القضا

ثمَّ ولي التَقي أبو الفتح الرِّضا

وإذ اتاهُ نازلُ الحمامِ

عادَ إليها البدرُ في التمامِ

بدرٌ منيرٌ كاملُ الأوصاف

ذو المنهل العَذبِ النمير الصافي

قاضي القضة حاكم الحكام

واسطةُ العقود في النظامِ

لا بَرحَتْ نافذَةً أحكامه

وَخَلَدتْ زاهرةً أيّامه

ما لاحَ بَدرٌ كامل الإبدارِ

وما انجلى الهلالً من سرار

والحمد للهِ على إنعامهِ

وفضل ما سدَّدَ من أحكامه

وأفضل الصلاةِ والسلام

على النبيِّ سيدِ الأنام

وآلهِ وصحبه وعترتِهْ

وكلِّ من أخلصَ في محبَتِهْ

معلومات عن ابن دانيال الموصلي

ابن دانيال الموصلي

ابن دانيال الموصلي

محمد بن دانيال بن يوسف الخزاعي الموصلي، شمس الدين. طبيب رمدي (كحال) من الشعراء. أصله من الموصل ومولده بها. نشأ وتوفي في القاهرة وكانت له دكان كحل في داخل باب الفتوح...

المزيد عن ابن دانيال الموصلي

تصنيفات القصيدة