الديوان » الإمارات » خلفان بن مصبح »

هذا الربيع بنور الحسن وافانا

هذا الربيع بنور الحسن وافانا

وقد كسا الأرض بالأزهار ألوانا

من أبيض ناصع في أخضر بهج

مع أحمر من شقيق الأرض ريّانا

فالورد في لونه خد الحبيب إذا

قطفت قبلته يحمرٌّ خجلانا

والأقحوان كثغر زانه شنب

يفترّ مبتسماً بالأنس جذلانا

والنرجس الغضّ كالعين التي نظرت

إلى محب لها ترجوه إحسانا

والياسمين تبدّى في كمائمه

كأنه أغيد تلقاه نشوانا

يا ربة الحسن هذا اليوم مبتسم

وأنت أحسن شيء عندنا كانا

هل تأنسين بهذا الروض يا أملي

فاقترّ مَبسمُها دراً ومرجانا

في روضة من رياض الزهر وارفة

قد كلّلتها على الأزهار أغصانا

هذا مغنٍّ أغنُّ الصوت ذو هيف

العود في يده يرجوك إيذانا

قالت فغنِّ لنا شيئاً فقال لها

يا نظرة قدحت في القلب نيرانا

فاستضحكت ثم قالت إن ذا حسنٌ

لكن أريد سوى هذا فغنانا

إن العيون التي في طرفها حور

قتلننا ثم لم يحيين قتلانا

يصرعن ذا اللب حتى لا حراك به

وهن أضعف خلق الله إنسانا

ثم انثنت نغمة الأوتار في شجن

تشجي المسامع أنغاماً وألحانا

حتى غدت من بقايا الصوت مائلة

نشوى وقد حملت ورداً وريحانا

واستوقفته قليلاً حينما التفتت

تبدي لنا من جمال السحر ألوانا

ناولتها العود والتقبيل يتبعه

حتى استفاقت تنادي ما الذي كانا

وهيّج النغم من أشجانها فغدت

تعانق العود امراراً وأحيانا

ثم استفاقت تغني وهي باسمة

والعود يوقد نخل الكفّ نيرانا

كن كيف شيت فما لي عنك من بدلٍ

أنت الزلال لقلب بات ظمآنا

واستعجلت بخطى العنّابِ مسرعة

والعود ينشدها رفقاً وإحسانا

حتى تمايلت الأشجار من طرب

وقد غدت كقدود الغيد أغصانا

رقّ النسيم على ثوب الأصيل وقد

ولّى النهار وطابت فيه نجوانا

وأقبل الليل تحدوه كواكبه

كأنما هي وسط النقع فرسانا

وجدّد الأنس إذ غنت على طرب

يا ليل طلت على من بات سهرانا

يا غادة تذهب الأشجان طلعتها

حتى ترى الواجد المحزون جذلانا

أبهجت قلبي ولم يظفر بمنيته

هيهات بعدك يلقى القلب سلوانا

يطلب الأنس من عزت له هممٌ

مثلي وعانده دهر فما هانا

ثم انثنت نغمة الأوتار في شجن

تشجي المسامع أنغاماً وألحانا

حتى غدت من بقايا الصوت مائلة

نشوى وقد حملت ورداً وريحانا

واستوقفته قليلاً حينما التفتت

تبدي لنا من جمال السحر ألوانا

ناولتها العود والتقبيل يتبعه

حتى استفاقت تنادي ما الذي كانا

وهيّج النغم من أشجانها فغدت

تعانق العود امراراً وأحيانا

ثم استفاقت تغني وهي باسمة

والعود يوقد نخل الكفّ نيرانا

كن كيف شيت فما لي عنك من بدلٍ

أنت الزلال لقلب بات ظمآنا

واستعجلت بخطى العنّابِ مسرعة

والعود ينشدها رفقاً وإحسانا

حتى تمايلت الأشجار من طرب

وقد غدت كقدود الغيد أغصانا

رقّ النسيم على ثوب الأصيل وقد

ولّى النهار وطابت فيه نجوانا

وأقبل الليل تحدوه كواكبه

كأنما هي وسط النقع فرسانا

وجدّد الأنس إذ غنت على طرب

يا ليل طلت على من بات سهرانا

يا غادة تذهب الأشجان طلعتها

حتى ترى الواجد المحزون جذلانا

أبهجت قلبي ولم يظفر بمنيته

هيهات بعدك يلقى القلب سلوانا

يطلب الأنس من عزت له هممٌ

مثلي وعانده دهر فما هانا

معلومات عن خلفان بن مصبح

خلفان بن مصبح

خلفان بن مصبح

تاريخ ميلاده من:1923 تاريخ وفاته 1946 ميلادي - خلفان بن مصبح الشويهي. - ولد بالحيرة بالشارقة سنة 1923. - يعتبر من رواد الشعر والأدب في الإمارات بالرغم من أنه مات في ريعان..

المزيد عن خلفان بن مصبح

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة خلفان بن مصبح صنفها القارئ على أنها قصيدة ونوعها من بحر البسيط


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس