الديوان » العصر الجاهلي » عدي بن زيد »

ليس شيء على المنون بخال

عدد الأبيات : 24

طباعة مفضلتي

ليسَ شيءٌ عَلَى المَنُونِ بِخَالِ

لا عَديمٌ ولا مُثمِّرُ مالِ

ليتَ شِعري عنِ الهُمَامِ ويَاً

تيكَ بخُبرِ الأنباءِ عَطفُ السؤالِ

أينَ عنَّا إخطارُنا المالَ وال

أَنفُسَ إذ ناهَدُوا لِيومِ نَوالٍ

ونِضالي في جَنِبكَ النَّاسَ يَر

مُونَ وأَرمي وكُلُّنا غيرُ آلِ

فأَصَبتُ الَّذي تُريدُ بلا غَب

نٍ وأُربي عليهمُ وأُوالي

يومَ لا أَتَّقي بكفِّي طَوالَ الدَّ

هرِ أنصارَهُ بغيرِ أحتِيالِ

وبعينيكَ كلُّ ذاكَ تَخَطَّا

كَ وتخطيكَ نَبلُهُم في النِّضالِ

ليتَ أَنِّي أَخَذتُ حَتفي بكفَّ

يَّ وَلم أَلقَ مِيتَةَ الأَقتالِ

مَحَلُوا مَحلَهُم لِصَرعَتنا العا

م فقد أَوقَعُوا الرَّحَى في الثِّقَالِ

قد بلَوتُ الأنصارَ في الجدِّ فاس

تَثَبتُّ منهم وكعبُكَ اليومَ عالٍ

ما رَجائي في اليافِعاتِ ذواتِ ال

يَهيجِ أَم ما صَبري وكيفَ احتيالي

جاعِلٌ هَمَّكَ التُّخومَ ولا أَح

فِلُ اقَولَ لوُشاةِ والأَنذالِ

وأُناجي نَفسي وأُشعِرُكَ ال

وُدَّ بِلاَ نَبوَةٍ ولا إملالِ

ولقد قُدتَني كثيراً فوَجَّه

تُ بما خيَّبَت عليكَ شَمالِ

معَ صِهرٍ كانَ الرَّجاءَ فأَدَّي

تُ حبيباً صاحَبتُه بجَمالِ

كانَ ثوباً لَبستُه ما أَعانَ الدَّ

هرُ منهث وكلُّ ثَوبٍ بِبالِ

فلَئِن كنتُ قد رضيتُ لَقَد أُنس

يتُ في مُبتَلَى ودَهرٍ طَوالِ

لا تَهُن خَطبنَا فإِن يَثبُتِ ال

يَجريُ تَذَكَّر قَولي وَصدرُكَ عالِ

مِن خُطُوبٍ تَسعَى إليكَ ولا تَأ

لُوكَ شَرّاً والهَديُ عندَ الآلِ

كيفَ تَرجُو رَدَّ المَغيضِ واقداً

حِرزَ قِدحَيكَ في بياضِ الشَّمَالِ

فاذا فاذا قُمتَ نادِماً تَنفُضُ الكَفَّ

ينِ مِن حَسرَةٍ فَقُل لا أُبالي

وَليَكُن حَظُّكَ السَّلامَةَ والرُّشد

دَ وخِصباً في الَجدبِ والإِمحالِ

وتَبَيَّنَ لَدُن بَلَغتَ مِنَ السِّ

نِّ كثيراً بالنَّاصحِ العَمَّالِ

ضامِناً لِلكِبارِ خايَفَكَ الأَه

بلُ كثيرَ العَدُوِّ ناشي العيِالِ

معلومات عن عدي بن زيد

عدي بن زيد

عدي بن زيد

عدي بن زيد بن حماد بن زيد العبادي التميمي. شاعر، من دهاة الجاهلين. كان قروياً، من أهل الحيرة، فصيحاً، يحسن العربية والفارسية والرمي بالنشاب، يلعب لعب العجم بالصوالجة على الخيل...

المزيد عن عدي بن زيد