الديوان » العصر المملوكي » الشهاب المنصوري »

أجدر الناس بالعلا العلماء

عدد الأبيات : 16

طباعة مفضلتي

أجدرُ الناسِ بالعلا العلماءُ

فهمُ الصالحونَ والأولياءُ

سادةٌ ذو الجلال أثنى عليهم

وعلى مثلهم يطيبُ الثناءُ

وبهم تمطرُ السماءُ وعنّا

يكشفُ السوءُ ويزول البلاءُ

خشيةُ اللَهِ فيهم ذات حصر

أوَفى غيرهم يكونُ العلاءُ

منهم الآمرون بالعرفِ والنا

هون عمّا يقوله السفهاءُ

وإلى ربهم تقدّسَ عزّا

فقراء وهم به أغنياءُ

فالبريا جسمٌ وهم فيه روح

والبرايا موتى وهم أحياءُ

فتعففٌ عن لحمهم فهو سمٌ

حلّ منه الضنا وعزّ الشفاءُ

قد سموا فطنة وزادوا ذكاءً

أفتعمى عليهم الأنباءُ

قلت للجاهلِ المشاققِ فيهم

هل جزاءُ الشقاق إلا الشقاءُ

زبدةُ العالمين مخضاً ومحضاً

حيث كانوا لاسيما القراءُ

حبذا القارؤون قرة عينٍ

بعد قرآنهم يكون العراء

قد رأينا لكل دهر عيوناً

ولعمري هم للعيون ضياء

لا يبالون ما يقال جهولٌ

أنهيقٌ كلامه أم عواء

وإذا الكلبُ في ظلام الليالي

نبح الأرضَ لا تبالي السماءُ

فليبؤ بالشقاء كل جهول

ولتقر بالسعادة العلماء

معلومات عن الشهاب المنصوري

الشهاب المنصوري

الشهاب المنصوري

أحمد بن محمد بن علي، شهاب الدين المنصوري السلمي، المعروف بابن الهائم. شاعر مصري، من ذرية العباس بن مرداس السلمي. ولد بالمنصورة وانتقل إلى القاهرة سنة 825 فاشتهر، وجمع (ديوانه)..

المزيد عن الشهاب المنصوري

تصنيفات القصيدة