الديوان » العصر العثماني » ابن النحاس الحلبي »

سمعت ان يعيني سيدي رمدا

عدد الأبيات : 17

طباعة مفضلتي

سمعت ان يعيني سيدي رمدا

فقلت ليت بعيني ذلك الرمد

وليت اعضاء حمى وهي منزله

لو عاد يصلح منها للفدا جلد

ان رمس تعلم فعل البين في جسد

فانظر إلي فإني ذلك الجسد

انا الغريب الذي ان مات في بلد

لم يرثه غير جاري دمعه احد

اذا بكى كتبت في الارض ادمعه

العلق لا ينتقضي او ينقضي الابد

يندى الثر من عظامي كلما بليت

ولا يزال عليه ينبت الكمد

علاقة لي بالشهباء ما ذكرت

الا استفاضت دما من مقلتي الكبد

دار عرفت بها اللذات عن كثب

وانت يا سند العلياء لي سند

اذ للهوى بيننا صرف ونحن على

جاه الصبا في تعاطيه فم ويد

تقضي الليالي عناء وهي من حنق

تكاد بين شرار النجم تنقد

وبعد ما بلغت مني النوى ارباً

واستخلفت من شبابي بعدك الجدد

امست بصبح الغنى الاسفار توعدني

ولم يزل بتمادي بيننا الأمد

حتى التقينا وضاءت منك اوديتي

فكنت انت الذي كانت به تعد

يا قلب خل الجوى وانظر تحيته

فقد تلقاك منها الثلج والبرد

ان عيدتني قبل العيد طلعته

فاليوم لي وليكن للآخرين غد

وان اكن بمديحي فيه منفردا

فإن مجد صلاح الدين منفرد

ما قلت في مصر لي عيد اسرّ به

لو لم أجد من صلاح الدين ما اجد

معلومات عن ابن النحاس الحلبي

ابن النحاس الحلبي

ابن النحاس الحلبي

فتح الله بن عبد الله، الشهير بابن النحاس.شاعر رقيق مشهور، من أهل حلب، قام برحلة طويلة، فزار دمشق والقاهرة والحجاز، واستقر في المدينة، ولبس زي الفقراء من الدراويش، وتوفي بها،..

المزيد عن ابن النحاس الحلبي

تصنيفات القصيدة