الديوان » العصر العثماني » ابن النحاس الحلبي »

إليك امنطى لجة البحر ظهرا

عدد الأبيات : 19

طباعة مفضلتي

إليك امنطى لجة البحر ظهرا

فخلف بحراً وصادف بحرا

فتى بات يخبط ليل السرى

ليرقب عندك للحظ فجرا

فيرجع ريان كيف المنى

ويقبس من نشر نعماك نشرا

دعوتك فيمن تخيرته

ولم أدع الا المبر المكرا

ولم ادع الا النجيب المجيب

ولم أدع الا الأعز الأغرا

دعله المعالي بمخدومها

وقالت بانسي كفى المجد فخرا

فتى الفضل والبذل لا يأتلي

يوفر فضلا ويتلف وفرا

إذا طاش للخطب لب الحليم

رأيت امرأ ملء برديه وقرا

كأن الخطوب قيون له

فيرجع احسن ما كان أثرا

أيا مالك للفضل مولى الندى

ومن عز جارا ومن جل قدرا

أويد الترحل لا سلوة

ومن ذا بطيق عن الحب صبرا

ولكن لاملأ سمع الزما

ن من جوهري فيك حمدا وشكرا

ولا من فافخر بشكري الذي

إذا حل في السمع ينحل درا

تقاد لطبعي نجوم الكلام

إلى أن يسمونه الناس شعرا

عيون ربي أو دراري سما

فإن شئت زهرا وأن شئت زهرا

إذا شاعر رام عون الكلام

فاعيا رآها باذنيه بكرا

تطير بذكرك لا تبتني

لها في سوى ذروة النسر وكرا

هنيئاً لمجدك طول البقا

فإن بها المجد يزداد عمرا

كأن كلامي ترب الهوى

بفارق صدرا ويحتل صدرا

معلومات عن ابن النحاس الحلبي

ابن النحاس الحلبي

ابن النحاس الحلبي

فتح الله بن عبد الله، الشهير بابن النحاس.شاعر رقيق مشهور، من أهل حلب، قام برحلة طويلة، فزار دمشق والقاهرة والحجاز، واستقر في المدينة، ولبس زي الفقراء من الدراويش، وتوفي بها،..

المزيد عن ابن النحاس الحلبي