الديوان » العصر العباسي » جحظة البرمكي » قد متع الله بالخريف وقد

عدد الابيات : 9

طباعة

قَد مَتَّعَ اللَهُ بِالخَريفِ وَقَد

بَشَّرَ بِالفِطرِ رِقَّةُ القَمَرِ

وَطابَ رَميُ الإِوَزِّ وَاللَغلَغِ

الراتِعِ بَينَ المِياهِ وَالخُضَرِ

فَهَل مُعينٌ عَلى الرُكوبِ إِلى

حاناتِ غُمّى فَالخَيرُ في البُكُرِ

وَقَهوَةٍ تَستَحِثُّ راكِبَها

في السَيرِ تُحدى بِالنَأيِ وَالوَتَرِ

في بَطنِ زِنجِيَّةٍ مُقَيَّرَةٍ

لا تَتَشَكّي مَآلِمَ السَفَرِ

فَالحَمدُ لِلَّهِ لا شَريكَ لَهُ

رَبِّ البَرايا وَمُلغِزِ السُوَرِ

أَقعَدَني الدَهرُ عَن بَزوغى وَكِر

كينَ وَغُمّى بِالعُسرِ وَالكِبَرِ

وَلَيسَ في الأَرضِ مُحسِنٌ يَكشِفُ

العُسرَ عَنِ المُعسِرينَ بِاليُسُرِ

قَومٌ لَوَ أَنَّ القَضاءَ أَسعَدَهُم

ضَنّوا عَلى المُجدِبينَ بِالمَطَرِ

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن جحظة البرمكي

avatar

جحظة البرمكي حساب موثق

العصر العباسي

poet-Jahza-al-Barmaki@

209

قصيدة

1

الاقتباسات

8

متابعين

أحمد بن جعفر بن موسى بن الوزير يحيى بن خالد بن برمك، أبو الحسن. نديم أديب مغن، من بقايا البرامكة، من أهل بغداد. كان في عينيه نتوء فلقبه ابن المعتز بجحظة، ...

المزيد عن جحظة البرمكي

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة