الديوان » العصر العباسي » جحظة البرمكي » أسهرت للبرق الذي

عدد الابيات : 9

طباعة

أُسهِرتَ لِلبَرقِ الَّذي

باتَت لَوامِعُهُ مُنيرَه

وَذَكَرتَ إِقبالَ الزَم

انِ عَلَيكَ في الحالِ النَضيرَه

أَيّامَ عَينُكَ بِالحَبي

بِ وَقُربِهِ عَينٌ قَريرَه

أَيّامَ تُجدي حَيثُ كُن

تَ لِعاشِقٍ كَفّاً مُنيرَه

ما بَينَ حاناتِ الجُوَي

ثِ إِلى المَطيرَةِ فَالحظيرَه

فَغَدَوتَ بَعدَ جِوارِهِم

مُتَحَيِّراً في شَرِّ جيرَه

مِن باذِلٍ لِلعِرضِ د

ونَ البَذلِ لِلصِلَةِ اليَسيرَةِ

وَبِمُخرِقٍ يَصِفُ السَم

احَ وَنَفسُهُ نَفسٌ فَقيرَه

وَمِنَ الكَبائِرِ ذُلُّ مَن

أَضحَت لَهُ نَفسٌ كَبيرَه

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن جحظة البرمكي

avatar

جحظة البرمكي حساب موثق

العصر العباسي

poet-Jahza-al-Barmaki@

209

قصيدة

1

الاقتباسات

8

متابعين

أحمد بن جعفر بن موسى بن الوزير يحيى بن خالد بن برمك، أبو الحسن. نديم أديب مغن، من بقايا البرامكة، من أهل بغداد. كان في عينيه نتوء فلقبه ابن المعتز بجحظة، ...

المزيد عن جحظة البرمكي

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة