الديوان » العصر العباسي » جحظة البرمكي » سقيا ورعيا لدير الزندورد وما

عدد الابيات : 6

طباعة

سُقياً وَرَعياً لِدَيرِ الزِندَوَردِ وَما

يَحوي وَيَجمَعُ مِن راحٍ وَرَيحانِ

دَيرٌ تَدورُ بِهِ الأَقداحُ مُتَرَعَةً

مِن كَفِّ ساقٍ مَريضِ الطَرفِ وَسنانِ

وَالعودُ يَتبَعُهُ نايٌ يَوافِقُهُ

وَالشَدوُ يَحكِمُهُ غُصنٌ مِنَ البانِ

وَالقَومُ فَوضى تَرى هَذا يُقَبِّلَ ذا

وَذاكَ إِنسانُ سوءٍ فَوقَ إِنسانِ

هَذا وَدِجَلَةُ لِلرائينَ مُعرِضَةٌ

وَالطَيرُ يَدعو هَديلاً بَينَ أَغصانِ

بَرٌّ وَبَحرٌ فَصَيدُ البَرِّ مُقتَرِبٌ

وَالبَحرُ يَسبَحُ شَطّاهُ بِحيتانِ

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن جحظة البرمكي

avatar

جحظة البرمكي حساب موثق

العصر العباسي

poet-Jahza-al-Barmaki@

209

قصيدة

1

الاقتباسات

8

متابعين

أحمد بن جعفر بن موسى بن الوزير يحيى بن خالد بن برمك، أبو الحسن. نديم أديب مغن، من بقايا البرامكة، من أهل بغداد. كان في عينيه نتوء فلقبه ابن المعتز بجحظة، ...

المزيد عن جحظة البرمكي

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة