الديوان » العصر العباسي » ابن الرومي »

تأمل العيب عيب

تأمُّلُ العيبِ عَيْبَ

ما في الذي قلتُ رَيْبُ

والشِّعْرُ كالشَّعْرِ فيه

مع الشبيبة شيبُ

فليصفح الناسُ عنه

فطعنهم فيه غَيْبُ

حتى يعيشَ جَريرٌ

لعيبه أو نُصَيْبُ

كم عاتبٍ كلَّ شيءٍ

وكلُّ ما فيه عيبُ

والجيبُ ذيلٌ لديه

للنُّوكِ والذيلُ جيبُ

إياك يا ابن بُوَيْبٍ

أن يُستثار بويبُ

فإنما أنا ليثٌ

عادٍ وأنت كُليبُ

لا تحقِرنَّ سُبَيباً

كم جَرَّ سبّا سُبيبُ

ولا تظَنَّ بجهلٍ

أن اللسان زُبَيْبُ

قد تحسن الرومُ شعراً

ما أحسنته العُرَيبُ

يا منكر المجدِ فيهم

أليس منهم صهيبُ

معلومات عن ابن الرومي

ابن الرومي

ابن الرومي

علي ابن العباس بن جريج، أو جورجيس، الرومي، أبو الحسن. شاعر كبير، من طبقة بشار والمتنبي. روميّ الأصل، كان جده من موالي بني العباس. ولد ونشأ ببغداد، ومات فيها مسموماً، قيل:..

المزيد عن ابن الرومي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن الرومي صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر المجتث


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس