الديوان » العصر العباسي » عرقلة الدمشقي » تناءوا بعد قربهم ملالا

عدد الابيات : 17

طباعة

تَناءَوا بَعدَ قُربِهِم مِلالا

وَسِرنا يَمنَةً وَسَرَوا شِمالا

فَلَستُ تَرى غَداةَ البَينِ إِلّا

عُناةً أَو حُداةً أَو جِمالا

وَمُعتَدِلاً حَكى الخَطِّيَّ لَوناً

وَليناً وَاِهتِزازاً وَاِعتِدَلا

ظَنَنتُ وَلَم يَطُف بي مِنهُ طَيفٌ

وَلَو زارَ الخَيالَ رَأى خَيالا

وَكَيفَ يَكونُ لي صَبرٌ وَفيهِ

خِلالٌ صَيَّرَت جِسمي خِلالا

تَصَيَّدَني الغَزالُ بِمُقلَتَيهِ

وَقِدَماً كُنتُ أَصطادَ الغَزالا

وَقائِلَةً إِلى كَم ذا التَواني

إِذا ما المالُ عَن كَفَّيكِ مالا

فَقُلتُ إِلى صَلاحِ الدينِ قَصدي

فَتىً حازَ الفُتُوَّةَ وَالجَمالا

تَيَمَّم وَجهَهُ تَظفَر بِرُشدٍ

وَكَيفَ يَضِلُّ مَن قَصَدَ الهِلالا

لَقَد فاقَ الأَنامَ أَباً وَعَّماً

كَما فاقَ الأَنامَ أَخاً وَخالا

يُحِبُ المَجدَ وَالعَلياءَ طَبعاً

كَما يَهوى المُحِبّونَ الوِصالا

كَأَنَّ المالَ في كَفَّيهِ ماءٌ

إِذا ما السائِلُ اِستَسقاهُ سالا

صَلاحَ الدينِ قَد أَصلَحتَ حالي

فَلا عاثَت لَكَ الأَيّامُ حالا

بِكَ اِستَغنَيتُ عَن زَيدٍ وَعَمرٍو

وَمَن طَلَبَ الهُدى تَرَكَ الضَلالا

مَحِلُّكَ في النُجومِ إِذا تَدانى

وَضِدُّكَ في التُخومِ إِذا تَعالى

وَإِنَّكَ مِن أَشَدِّ الناسَ بُؤساً

بِلا شَكٍّ وَأَكرَمَهُم رِجالا

أَقاموا في سَماحِهِم بِحاراً

وَأَضحَوا في حَلومِهِم جِبالا

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن عرقلة الدمشقي

avatar

عرقلة الدمشقي حساب موثق

العصر العباسي

poet-Irqla-Al-Dimashqi@

178

قصيدة

1

الاقتباسات

73

متابعين

حسان بن نمير بن عجل الكلبي، أبو الندى. شاعر، من الندماء. كان من سكان دمشق، واتصل بالسلطان صلاح الدين الأيوبي، فمدحه ونادمه. ووعده السلطان بأن يعطيه ألف دينار إذا استولى ...

المزيد عن عرقلة الدمشقي

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة