وبختُ أخطائي ولذتُ بأقرب الأسماء
كانَ الماءُ قنديلَ المرايا وهي تنسى
كانتِ الأشجارُ تصغي
والدَّمُ المذعور يصقلني
ويسألني عن الباقي من الحشد الشهيد
أنا الفقيدُ،
ينالني سيفُ الخطايا
أفقدُ المعنى وتهربُ منيَ الأسماء
شخصٌ واحدٌ يكفي لتوبيخ المدينة
وهي تزدرد الحشود
كأنما ماءُ المرايا شاهدٌ
وكأنَّ ما يبقى لنا
يبقى لتفسير الخسارة
ساعةَ الأخطاء.

معلومات عن قاسم حداد

قاسم حداد

قاسم حداد

قاسم حداد ولد في البحرين عام 1948. تلقى تعليمه بمدارس البحرين حتى السنة الثانية ثانوي. التحق بالعمل في المكتبة العامة منذ عام 1968 حتى عام 1975 ثم عمل في إدارة..

المزيد عن قاسم حداد

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة قاسم حداد صنفها القارئ على أنها قصيدة حزينه ونوعها التفعيله من بحر


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس