عدد الابيات : 7

طباعة

إِذا سَقى اللَّه رَوضَةً مَطراً

فَخصَّ بِالسقي كُلَّ نيلوفر

تستر أَوراقه زمرُّدةٌ

ليلاً وَعندَ النَّهار لا تستر

خافَت عَلَيهِ اللُصوص فَاشتملت

عَلَيهِ لَيلاً مِن خَوف أَن يظهر

إِذا الزّنابيرُ مِن مَغالقهِ

لَم تَتحفظ فَبينها تُقبَر

كَأَن أَجفانهُ جُفون الَّذي

أَهواه لا تَستَطيع أَن تَسهر

كَأَنَّها كوس فضةٍ فُرِشَت

قِيعانها بِالزمردِ الأَخضر

تَنعم في حُسنِهِ وَنكهتهِ

فَأَنت في مَنظر وَفي مخبر

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن يوسف بن هارون الرمادي

avatar

يوسف بن هارون الرمادي حساب موثق

العصر الأندلسي

poet-Youssef-bin-Harun-Al-Ramadi@

139

قصيدة

2

متابعين

يوسف بن هارون الكندي الرمادي، أبو عمر.شاعر أندلسي، عالي الطبقة، من مدّاح المنصور بن أبي عامر. أصله من رمادة (من قرى شلب Silves) ومولده ووفاته بقرطبة. له كتاب (الطير) أجزاء، ...

المزيد عن يوسف بن هارون الرمادي

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة