الديوان » العصر الأندلسي » أبو حيان الأندلسي »

إن جسمي مقيد بالضريح

عدد الأبيات : 14

طباعة مفضلتي

إِنَّ جِسمي مُقَيَّدٌ بِالضَريحِ

وَفُؤادِي وَقفٌ عَلى التَبريحِ

وَلِعَيني إِذا ذَكَرتُ نُضاراً

مردٌ مِن دِماءِ قَلب جَريحِ

راحَ عيدٌ وَبعدُ عيدٌ كَبيرٌ

وَنضارٌ تَحتَ الثَرى وَالصَفيحِ

لا أَرى فيهِما وَجيهَ نُضارٍ

يا لَشَوقي لِذا الوَجيهِ المَليحِ

وَنُضارٌ كانَت أَنيسي وَحُبّي

وَنضارٌ كانَت حَياتي وَروحي

وَنُضارٌ أَبقَت بِقَلبي حُزنا

لَيسَ يَنفَكُّ أَو أُوافِي ضَريحي

لَم يَكُن لِلنضارِ يَوماً نَظيرٌ

في ذَكاءٍ لَها وَعَقلٍ رَجيحِ

وَحَياءٍ وَحُسنِ مَلقىً وَخطٍ

بارِعٍ نادِرٍ وَلَفظٍ فَصيحِ

نَظَرت في العُلومِ فقهٍ وَنَحوٍ

وَحَديثٍ عَن الرَسولِ صَحيحِ

وَلَكَم طالَعَت تَواريخَ ناسٍ

فَاستَفادَت عقلَ الحَكيمِ النَصيحِ

قَد قَضَت نَحبَها نُضارُ وَراحَت

وَلَها الذكرُ بِالثَناءِ الصَريحِ

سُطِرَت في الرُواةِ عَن سَيِّدِ الخَلقِ

فَيا طِيبَ ذِكرِها وَالمَديحِ

إِن تَكُن قَد تَقدَّمَت وَبَقينا

بُرهَةً في زَمانِنا المَسفوحِ

فَعَلى إِثرِها نَروحُ وَنَرجُو

عَفوَ رَبٍّ عَن الذُنوبِ صَفوحِ

معلومات عن أبو حيان الأندلسي

أبو حيان الأندلسي

أبو حيان الأندلسي

محمد بن يوسف بن علي بن يوسف بن حيان الغرناطي أثير الدين أبو حيان الجياني الأندلسي النحوي. كان من أقطاب سلسلة العلم والأدب وأعيان المبصرين بدقائق ما يكون من لغة..

المزيد عن أبو حيان الأندلسي