الديوان » العصر العباسي » ابن الرومي »

ذكرتك حين ألقت بي عصاها

ذكرتُكَ حين ألقتْ بي عصاها الـ

ـنَوى بالنهرِ نهرِ أبي الخصيبِ

وقد أرستْ بنا في ضَفَّتَيهِ الـ

ـجواري المنشآت مع المغيبِ

غدونَ بنا ورُحْنَ محمَّلاتٍ

قلوباً مُوقَرَاتٍ بالكُروبِ

تجوز بنا البحار إذا استقلَّتْ

وتُسلمُها الشَّمالُ إلى الجنوبِ

وبين ضلوعها أبناءُ شوقٍ

نأتْ بهمُ عن البلد الرحيبِ

نأتْ بهمُ عن اللذّات قَسْراً

ووصل الغانيات إلى الحُروبِ

إلى دارٍ أبتْ فيها المنايا

رجوعاً للمحب إلى الحبيبِ

فقلت ومقلتاي حياءَ صحبي

تذودان الجفونَ عن الغروبِ

لعل الفردَ ذا الملكوت يوماً

سيَقضي أوبةَ الفرد الغريبِ

فما برحتْ عين العِبْرَيْن حتَّى

رُددْنَ إلى الأُبُلَّة من قريبِ

وراحت وهي مثقَلةٌ تهادى

إلى مغنى أبي الحسن الجديبِ

محلٌّ ما ترى إلا صريعاً

به ملقىً وذا خدٍّ تَريبِ

وطال مقامنا فيه وكادتْ

تنال نُفُوسَنا أيدي شَعُوبِ

فلم تك حيلةٌ نرجو خلاصاً

بها إلا التضرُّعَ للمجيبِ

ولما حُمَّ مرجِعُنَا وصحّتْ

على الإيجاف عَزْمات القلوبِ

دَخَلْنَا من بنات البحر جوناً

تهادى بين شبَّانٍ وشيبِ

نواجٍ في البطائح ملقِيَاتٌ

حيازمَها على الهول المهيبِ

مُزمَّمَةُ الأواخرِ سائرات

على أصلابها شَبَهَ الدبيبِ

تكادُ إذا الرياحُ تعاورتْها

تفوتُ وفودَها عند الهبوبِ

مسخّرةً تجوب دجى الليالي

بمثل الليل كالفرس الذَّنوبِ

أبت أعجازُها بمقدَّماتٍ

لها إلا مطاوعةَ الجنُوبِ

غَنِينَ عن القوادم والهوادي

وعن إسْرَاجِهِنَّ لدى الركوبِ

حططنَ بواسطٍ من بعد سبعٍ

وقد مال الشروقُ إلى الغروبِ

ووافتنا رياحٌ حاملاتٌ

إلينا نشرَ لابسةِ الشُّرُوبِ

أتت نِضْواً بَرتْهُ يدُ الليالي

وأنحل جسمَه طولُ اللغوبِ

وألبستِ الهواجرُ في الفيافي

نضارةَ وجههِ ثوبَ الشحوبِ

فلم نملك سوابق مُقْرَحَاتٍ

من الأجفان بالدمع السكوبِ

ولما شارفت بغداذ تسري

بنا والليل مَزْرُورُ الجيوبِ

وقد نُصبتْ لها شُرُعٌ أُقيمتْ

بهنّ صدورُهُنَّ عن النكوبِ

تضايق بي التصبّرُ عنك شوقاً

وأسلمني الزفيرُ إلى النحيبِ

وبِتُّ مراقباً نجمَ الثريّا

مراقبةَ المُخالِسِ للرقيبِ

وما طَعِمتْ جفوني الغمضَ حتى

حللتُ عِراصَ دور بني حبيبِ

وفي قُطربُّلٍ أطلالُ مغنىً

بهن ملاعبُ الظبي الرَّبيبِ

فكم لي نحوهنّ من الْتفاتٍ

وأنفاسٍ تصعَّدُ كاللهيبِ

ومن لحظات طرفٍ طاويات

حشايَ برجعهنَّ على نُدوبِ

ورحنا مسرعين إليك شوقاً

مسارعةَ العليلِ إلى الطبيبِ

لكي نُرْوي نفوساً صادياتٍ

بقربٍ منك للصادي مُصيبِ

وجاوزنا قرى بغداد حَتَّى

دَلَلْنَ عليك أصواتُ الغروبِ

وهَيَّجَتِ الصَّبَا لمَّا تبدَّتْ

بريّاً منك في القلب الكئيبِ

وواجهنا بغرة سُرَّمَنْ را

وجوهاً أكذبتْ ظنَّ الكذوبِ

وردَّتْ ماءَ وجهي بعد ظِمْءٍ

وسودَ غدائري بعد المشيبِ

فسبحان المؤلِّف عن شتاتٍ

ومن أدنى البعيدَ مِنَ القريبِ

ولم يُشْمِتْ بنا داوودَ فيما

رجا سَفَهاً وأمَّلَ في مغيبي

معلومات عن ابن الرومي

ابن الرومي

ابن الرومي

علي ابن العباس بن جريج، أو جورجيس، الرومي، أبو الحسن. شاعر كبير، من طبقة بشار والمتنبي. روميّ الأصل، كان جده من موالي بني العباس. ولد ونشأ ببغداد، ومات فيها مسموماً، قيل:..

المزيد عن ابن الرومي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن الرومي صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الوافر


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس