الديوان » تونس » الباجي المسعودي »

توجي يا سحب نيسان الربى

عدد الأبيات : 25

طباعة مفضلتي

تَوّجي يا سُحب نيسانَ الربى

إِنَّها ذاتُ قَرارٍ وَمَعين

وَمَحَطَّ لِرِحالِ الأَدَبا

يَدخُلوها بِسَلامٍ آمِنين

وَيُجيلونَ أَحاديثَ الصبا

فَيُميلونَ جيادَ الحاضِرينَ

بِسُرورٍ مَرَّ في هَذا الحِمى

يا لَهُ كُنّا بِهِ في عُرُسِ

قُبَّةُ اللَهوِ وَما أَدراكَ ما

هيَ مِن بَيتِ هَوى لِلأَنفُسِ

ضَمَّها البَحرُ لَها مُعتَنِقا

وَكَسَتها حُلَّةً أَيدي الدوال

وَسَعى البَدرُ لَها مُنطَلِقاً

فَوقَ جِسرٍ مِن لُجَينٍ وَلآل

وَتَرى الشاطىء وَكُثبانَ النَقا

جَمَعَت كُلَّ مَهاةٍ وَغَزال

رُتَّعاً نَشوى وَمَهما سُئِما

وَتَرُ العودِ الشَجيِّ التونِسي

حَرّكوا الطارَ وَغَنّوا نَغَماً

صاغَها زِريابُ في الأَندَلُسِ

هَل يُعيدُ الدَهرُ يا صاحِ زَمان

مَرَّ في هَذا المَقامِ العبدلي

لَم تَنَلهُ الفُرسُ في شِعبِ بَوان

لا وَلا عُربُ اللِوى أَو حَومَلِ

تَتَلَقّى بِالتَهاني المِهرَجان

وَإِذا النوروز وافى فاِنقُلِ

قَدمَ النورُوزَ يا للندَما

رافِلاً في حُلَلٍ مِن سُندُسِ

ليوَشي شاطىءَ المَرسى بِما

يَبعَثُ الساقي لِحَثِّ الأَكؤسِ

وَهوَ ظَبيٌ فارسي وَرَدا

مِن لَدى كِسرى شَهِنشاهٍ جِهان

فَأَقيموا رَسمَهُ اللَذ عُهِدا

مِثلَما قُمتُم بِرَسم المَهرَجان

وَأَفيضوا وَهَلُموا لِلندا

وَاِنحَروا هَدياً يا لَهُ بِنتَ الدنان

حَولَ رَوضٍ في رُباها لَثَما

فيهِ خَد الوَردِ ثَغرُ النَرجِسِ

فَحَباهُ القَطرُ لَمّا اِحتَشَما

دُرَراً مِن عارِضٍ مُنبجِسِ

أَصبَحَ الزَهرُ لَها مُلتَقِطا

بِكُؤوسِ مِن يَواقيتِ الشَقيق

وَسَقى شُحرورَها فاِنبَسَطا

وَشَدا لَحناً عَلى الغُصنِ الوَريق

فَتَهادى طَرَباً وَاِستَنبَطا

صُنعَ وَزنِ الرَقصِ بِالقَدِّ الرَشيق

فَصَبا البَحرُ وَماجَ وَرَمى

بلآليه لِمَن في المَجلِسِ

وَالصَبا جَعَّدَه وَرَسَما

فيهِ أَشكالَ الجواري الكُنَّس

معلومات عن الباجي المسعودي

الباجي المسعودي

الباجي المسعودي

محمد الباجي بن أبي بكر عبد الله بن محمد المسعود البكري التبرسقي التونسي أبو عبد الله. مؤرخ، من كتاب تونس وشيوخها، مولده ووفاته فيها، تقدم لخطة الكتابة على عهد الباي..

المزيد عن الباجي المسعودي

تصنيفات القصيدة