الديوان » العصر العباسي » رؤبة بن العجاج »

لهزم خدي به ملهزمه

عدد الأبيات : 12

طباعة مفضلتي

لَهزَم خَدَّيَّ بِهِ مُلَهْزِمُهْ

ورَعْنُ مَقْرُومٍ تَسامَى آرِمُهْ

وَالحَجْرُ وَالصَمّانُ يَحْبُو أَوْجَمُهْ

وَلا مَعاً مُخَفِّقٌ فَعَيْهَمُهْ

فَصَارَ إِذْ لَمْ يَبْقَ إِلَّا شِرْذِمُهْ

عايَنَ حَيّاً كَالحِراجِ نَعَمُهْ

يَكُون أَقْصَى شَلِّهِ مُحْرَنْجَمُهْ

عَضَّ السِفارِ فَهْوَ آزٍ زِيمُهْ

إِذا الْتَقَتْ أَرْبَعَ أَيْدٍ تَهْجِمُهْ

حَفَّ حَفِيفَ الغَيْثِ جادَتْ دِيَمُهْ

يَمْسُدُ أَعْلَى لَحْمِهِ وَيَأْرِمُهْ

جَادَتْ بِمَطْحُونٍ لها لا تَأْجِمُهْ

تَطْبُخُهُ ضُرُوعُها وَتَأْدِمُهْ

ماذَا يُبَنِّي خِنْدِفاً وَتَهْدِمُهْ

وَيَسْتَجِيشُ عَسْكَراً وَتَهْزِمُهْ

وَمَغْنَماً تَجْمَعُهُ وَتَقْسِمُهْ

مَرْوانُ لَمَّا أَنْ تَهاوَت أَنْجُمُهْ

وَخانَهُ في حُكْمِهِ مُنَجِّمُهْ

في بَطْنِهِ غاشِيَةٌ تُتَمِّمُهْ

الشِعْرُ صَعْبٌ وَطَوِيلٌ سُلَّمُهْ

إِذا ارْتَقَى فِيهِ الَّذِي لا يَعْلَمُهْ

زَلَّتْ بِهِ إِلَى الحَضِيضِ قَدَمُهْ

وَالشِعْرُ لا يَسْطِيعُهُ مَنْ يَظْلِمُهْ

يُرِيدُ أَنْ يُعْرِبَهُ فَيُعْجِمُهْ

معلومات عن رؤبة بن العجاج

رؤبة بن العجاج

رؤبة بن العجاج

رؤبة بن عبد الله العجاج بن رؤبة التميمي السعدي أبو الجحّاف أَو أَبو محمد. راجز، من الفصحاء المشهورين، من مخضرمي الدولتين الأموية والعباسية. كان أكثر مقامه في البصرة، وأخذ عنه..

المزيد عن رؤبة بن العجاج