الديوان » العصر الأندلسي » ابن هانئ الأصغر »

ليتها إذ قاسمتك العناقا

عدد الأبيات : 11

طباعة مفضلتي

ليتها إذ قاسَمَتْكَ العِناقا

علّمَتْكَ الصبرَ لا الاشتياقا

لِنُسائلْ مِعْصَمَيْنا فإِنَّا

ما نطقنا مذ عرفنا الفراقا

كم على جيدٍ وخصرٍ أُدِيرَا

مَرَّةً عِقْداً وأُخرى نِطاقا

وكأَنَّ الحُسْنَ آلاتُ خَرْطٍ

أَبرَزَتْ في الصَّدْرِ منها حِقَاقا

سَفَرَتْ عن بدرِ تِمٍ فلما

نُبِّبَتْ كان النّقابُ المِحَاقا

وجرت في قمرِ الخدِّ منها

عبرةٌ كانت عليهِ انشقاقا

حاكمٌ أظهرَ للعَدْل فينا

كلَّ ما لاقَ بعقلٍ وراقا

حكمةٌ لو عاقنا الدهرُ عنها

كان عن حكمةِ لقانَ عاقا

نثرَ التأويلَ دُرّاً ولكن

غاصَ من علمٍ بحاراً دقاقا

يَدُهُ للمال إلفٌ غَضُوبٌ

كلما واصَل شاء افتراقا

تأْبِقُ الأموالُ عن راحتيهِ

بندىً عَلَّمَهُنَّ الإباقا

معلومات عن ابن هانئ الأصغر

ابن هانئ الأصغر

ابن هانئ الأصغر

محمد بن إبراهيم بن مفضل الأزدي، أبو عبد اللّه بن هانئ. شاعر أندلسي، من نسل ابن هانئ شاعر المغرب. له (ديوان) طالعه العماد الأصفهاني بمصر، ونقل عنه (في الخريدة) نحو..

المزيد عن ابن هانئ الأصغر

تصنيفات القصيدة