الديوان » العصر الجاهلي » عنترة بن شداد » طربت وهاجتك الظباء السوارح

عدد الابيات : 21

طباعة

طَرِبتَ وَهاجَتكَ الظِباءُ السَوارِحُ

غَداةَ غَدَت مِنها سَنيحٌ وَبارِحُ

تَغالَت بِيَ الأَشواقُ حَتّى كَأَنَّم

بِزَندَينِ في جَوفي مِنَ الوَجدِ قادِحُ

وَقَد كُنتَ تُخفي حُبَّ سَمراءَ حِقبَةَ

فَبُح لِانَ مِنها بِالَّذي أَنتَ بائِحُ

لَعَمري لَقَد أَعذَرتُ لَو تَعذِرينَني

وَخَشِّنتِ صَدراً غَيبُهُ لَكَ ناصِحُ

أَعاذِلَ كَم مِن يَومِ حَربٍ شَهِدتُهُ

لَهُ مَنظَرٌ بادي النَواجِذِ كالِحُ

فَلَم أَرَ حَيّاً صابَروا مِثلَ صَبرِن

وَلا كافَحوا مِثلَ الَّذينَ نُكافِحُ

إِذا شِئتُ لاقاني كَميٌّ مُدَجَّجٌ

عَلى أَعوَجِيٍّ بِالطِعانِ مُسامِحُ

نُزاحِفُ زَحفاً أَو نُلاقي كَتيبَةً

تُطاعِنُنا أَو يَذعَرُ السَرحَ صائِحُ

فَلَمّا اِلتَقَينا بِالجِفارِ تَصَعصَعوا

وَرُدَّت عَلى أَعقابِهِنَّ المَسالِحُ

وَسارَت رِجالٌ نَحوَ أُخرَى عَليهُمُ ال

حَديدُ كَما تَمشي الجِمالُ الدَوالِحُ

إِذا ما مَشَوا في السابِغاتِ حَسِبتَهُم

سُيولاً وَقَد جاشَت بِهِنَّ الأَباطِحُ

فَأَشرَعتُ راياتٍ وَتَحتَ ظِلالِه

مِنَ القَومِ أَبناءُ الحُروبِ المَراجِحُ

وَدُرنا كَما دارَت عَلى قَطبِها الرُحى

وَدارَت عَلى هامِ الرِجالِ الصَفائِحُ

بِهاجِرَةٍ حَتّى تَغيَّبَ نورُه

وَأَقبَلَ لَيلٌ يَقبَضُ الطَرفَ سائِحُ

تَداعى بَنو عَبسٍ بِكُلِّ مُهَنَّدٍ

حُسامٍ يُزيلُ الهامَ وَالصَفُّ جانِحُ

وَكُلَّ رُدَينِيٍّ كَأَنَّ سِنانَهُ

شِهابٌ بَدا في ظُلمَةِ اللَيلُ واضِحُ

فَخَلّوا لَنا عوذَ النِساءِ وَجَبِّبوا

عَبابيدَ مِنهُم مُستَقيمٌ وَجامِحُ

وَكُلَّ كَعابٍ خَذلَةِ الساقِ فَخمَةٍ

لَها مَنصِبٌ في آلِ ضَبَّةَ طامِحُ

تَرَكنا ضِراراً بَينَ عانٍ مُكَبَّلٍ

وَبَينَ قَتيلٍ غابَ عَنهُ النَوائِحُ

وَعَمرواً وَحَبّاناً تَرَكنا بِقَفرَةٍ

تَعودُهُما فيها الضِباعُ الكَوالِحُ

يُجَرِّرنَ هاماً فَلَقَتها رِماحُن

تَزَيَّلُ مِنهُنَّ اللِحى وَالمَسائِحُ

نبذة عن القصيدة

المساهمات


السَوارِحُ

جمع سارحة، الراعية بالغداة الى الضحى.

تم اضافة هذه المساهمة من العضو احساس


سَنيحٌ

السانح، وهو ما ولاك يمينة.

تم اضافة هذه المساهمة من العضو احساس


وَبارِحُ

البارح، ما ولاك يساره.

تم اضافة هذه المساهمة من العضو احساس


بِزَندَينِ

جمع زند، وهو ما يقتدح به الشرر.

تم اضافة هذه المساهمة من العضو احساس


سَمراءَ

الفتاه البيضاء، المشربة حمره.

تم اضافة هذه المساهمة من العضو احساس


مُدَجَّجٌ

الفارس المدجج في شكتة.

تم اضافة هذه المساهمة من العضو احساس


أَعوَجِيٍّ

نسبة الى أعوج.

تم اضافة هذه المساهمة من العضو احساس


المَسالِحُ

جمع مسلحة، وهم قوم ذو سلاح.

تم اضافة هذه المساهمة من العضو احساس


الدَوالِحُ

جمع دالحه، وهي الخيل التي تمشي متثاقلة من ثقل ما تحمل.

تم اضافة هذه المساهمة من العضو احساس


السابِغاتِ

جمع سابغة، وهي الدروع الواسعة.

تم اضافة هذه المساهمة من العضو احساس


الأَباطِحُ

جمع الأبطح، وهو مسيل واسع في دقيق الحصى.

تم اضافة هذه المساهمة من العضو احساس


هامِ

جمع هامة وهي الرؤوس.

تم اضافة هذه المساهمة من العضو احساس


بِهاجِرَةٍ

الهاجرة نصف النهار وذلك عند زوال الشمس مع الظهر.

تم اضافة هذه المساهمة من العضو احساس


سائِحُ

أي فاض سواده وانتشر.

تم اضافة هذه المساهمة من العضو احساس


رُدَينِيٍّ

الرمح، منسوب الى ردينة.

تم اضافة هذه المساهمة من العضو احساس


شِهابٌ

الشعلة الساطعة من النار.

تم اضافة هذه المساهمة من العضو احساس


عوذَ

جمع عائذة، وهي كل انثى مضى على ولادتها سبعة أيام.

تم اضافة هذه المساهمة من العضو احساس


وَجَبِّبوا

التجبيب أي الفرار.

تم اضافة هذه المساهمة من العضو احساس


وَجامِحُ

الذي عدل عن الطريق.

تم اضافة هذه المساهمة من العضو احساس


معلومات عن عنترة بن شداد

avatar

عنترة بن شداد حساب موثق

العصر الجاهلي

poet-antar-bin-shaddad@

141

قصيدة

14

الاقتباسات

355

متابعين

عنترة بن عمرو بن شداد بن معاوية بن قراد العبسي (525 م - 608 م) هو أحد أشهر شعراء العرب في فترة ما قبل الإسلام، اشتهر بشعر الفروسية، وله معلقة ...

المزيد عن عنترة بن شداد

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة