الديوان » عمان » أبو مسلم البهلاني » نكسى العلام يا خير الملل

عدد الابيات : 119

طباعة

نكسى العلام يا خير الملل

رزىء الاسلام بالخطب الجلل

وانتثر يا دمع أجفان التقى

قد أصيب العلم واغتيل العمل

وانفطر يا قلب واستقص الأسى

إن حبل الدين بالأمس انبتل

أشعل البرق علينا جذوة

فانطفا واتقدت فينا الشعل

حمل البرق مصاباً فادحاً

ليته أعياه حملاً ما حمل

يا رجال الدين هل جاءكم

إن بدر الدين في الأرض أفل

يا رجال الدين لا تهنأ لكم

فرصة إن مصاب الدهر حل

يا رجال الدين لم ينزل بنا

فادح أعظم مما قد نزل

يا رجال الدين أهلاً بالقضا

غاض هذا البحر واندك الجبل

يا رجال الدين ما هذا الأسى

والأسى بالعقل والعقل ذهل

يا رجال الدين ما حسن العزا

عن فقيد في السما والأرض جل

ربما أعقب فقد بدلا

وفقيد العلم ما عنه بدل

إن موتاً وحياة حتماً

قبل هذا الخلق في لوح الأزل

والتماثيل التي نهذي بها

صور يخلقها في سحر الأمل

كل ما نهفو إليه عبر

لو فقهنا الشأن أو ضرب المثل

ما يريد الحتف من أرواحنا

يتقاضاه بكوراً وأصل

إنها مستودعات أقتت

لا يزاد العمر شيئاً إن كمل

يا لعمر ناصبته آفة

تهدم المحيا وتزري بالحيل

بئس عمر حتم استرجاعه

ريثما حل رأيناه قفل

وحياة وعدت ريب الردى

كيف يغتر عليها من عقل

وهي في برهتها مرذولة

حشوها لو فكر المرء العلل

خلق العقل لدرك المنتهى

فتناسى وتلاهى وغفل

ليس من يجهل منا حاله

لمحة تمضي وعيش يختزل

إنما الشأن اغترار حاكم

سلب الألباب واستدعى الأمل

ونفوس راقها من سوئها

رنق العيش وفي العيش الغيل

هذه الدنيا وهذا أمرها

تندف الأعمار ندفاً لم تزل

كثفت عن قبحها في حسنها

وراتنا السم في هذا العسل

لم تغادرنا على مشتبه

في التفاصيل ولا طي الجمل

أيها العاقل لا تحفل بها

سوف ترمي بك من رأس جبل

قد بلوناها ولكن سحرها

ينزل الأعصم من أعلى القلل

هكذا تخبطنا فتنتها

بينما نأنس منها بالحيل

كل ما يحسن منها عطب

وهو من لا شيء في القدر أقل

أصدق الأنباء عن خستها

ليس ما ينقل عنها مفتعل

لم تسالم جاهلاً في غيه

لا ولا عالمها الحر الأجل

كل حي السعته حمة

أعيت الراقي فيها والحيل

وقمت آياتها في عبر

بقرون طحنتهم ودول

لا تبالي بك في بطشتها

كنت رب التاج أو كنت خول

يا رجال العلم أودى قطبكم

بل جميع العلم أودى والعمل

فتكت بالسالمي المرتضى

غارة شعواء ما عنها حول

فتكة أورثت الأرض البكا

والسموات وما فيها استقل

فتكة لم يحم منها جيشه

لا ولا دافعها وقع الأسل

عجباً من نعشه تحمله

فتية وهو على الكون اشتمل

جمع العالم في حيزومه

أترى العالم في القبر نزل

يا ولي اللّه إذ ودعتنا

فمن الآن عليه المتكل

من يحل المشكلات المرتجى

حيث لا ينفع من دق وجل

من يجلي ظلم الجهل ومن

ينصر الدين اضطلاعاً للجلل

من يهد الخطب من فورته

من يقيم الوزن من يشفي العلل

من يقود الأرعن الجرار في

نصرة اللّه على عزم الرسل

من يدير الحرب عن رأي له

سعة البحر إذا ضاق المحل

من على المعروف وقف نفسه

وبه النكر تولى واضمحل

من لبذل العدل والاحسان من

يحمل الكل ومن يعطي النفل

كلها خلفتها ثاكلة

يا عميد الدين تبكي من كفل

قمت للّه بأمر عجزت

همم الأبطال عنه فاستقل

فأتت معجزة خارقة

جدها الرعب وأنواع الفشل

فدعاك اللّه منه دعوة

ليكافيك على هذا العمل

قمت في خدمته محتسباً

آخذاً بالحق في أي محل

درجات الخلد قد بلغتها

وسمات المجد في الدهر مثل

غير أنا في زمان حالك

ضل فيه أغلب الناس وزل

كنت فيه الشمس نوراً وهدى

وارتفاعاً وانتفاعاً بل أجل

كنت فيه خلفاً للمصطفى

خير من قاد إلى الحق ودل

كنت للناس ربيعاً وحيا

كنت للأكوان غوثاً وبدل

مجهداً للنفس في نشر الهدى

خير من وفى واندى من بذل

صابراً في منشط أو مكره

ثابت العزم شديد المكتهل

احمس الصفحة مرهوب السطى

باهر العزمة مأمون الزلل

شاسع النظرة لا يقصرها

زخرف الدنيا وجاه وخول

راجح الايمان معصوم الخطى

قوله الفصل وإن قال فعل

سائراً بالجد حتى نلته

كل من سار على الدرب وصل

في سبيل اللّه أنفقت العنا

في مراد اللّه أنفقت العمل

في سبيل اللّه لم تحفل بها

أسقيت الصاب أو كأس العسل

في سبيل اللّه تدعو جاهداً

لتقيم القسط أو تلقى الأجل

في سبيل اللّه أجهدت القوى

لم تحد إن جد خطب أو هزل

رافعاً ألوية العلم إلى

أن دنا كيوان عنها وزحل

ونصرت اللّه حتى أنه

لك من أهل السما الجند نزل

ولقد يجدر من أهل السما

نصرة القائم في خير النحل

تلك بدر نزلوها مدداً

وعلى بدر قياس يحتمل

هم وجبريل على حيزومه

بالتسابيح لهم فيها زجل

نصروا اللّه بجيش المصطفى

فانثنى بالخزي اشياع هبل

وفتوحاتك سر مدهش

ظهرت فيها الكرامات الأول

يا ولي اللّه إني نادب

لك ما دار بكور وطفل

طالما أملت أن يجمعني

بك هذا الدهر فانسد الأمل

لهف نفسي ما الذي أقعدني

عنكم غير الذي أعيا الحيل

كلما أزمعت ترحالاً قضى

لي بالتثبيط دهر مهتبل

وإلى أين ارتحالي بعدما

أظلم الجو وأوحشت الطلل

كنت أرجو نظرة في حالتي

منك فالآن رجائي معتقل

كنت في قيد شديد حله

ضوعف اليوم بغل وكبل

يا أبا شيبة من أرجو لها

حسبي اللّه إذا عز وجل

يا أبا شيبة عز الملتقى

وقطين الرمس مقطوع النقل

يا أبا شيبة عزت حيلة

عن دفاع الموت أو وصل الأجل

لو فرضنا أن ميتاً يفتدى

لغدت روحي أدنى مبتذل

غير أن الخلق فيه أسوة

أجل يأتي على اثر أجل

تقتضي الموت حياة حددت

ولو استعلت على برج الحمل

يا فقيد الفضل عندي أسف

سل عن النار وعنه لا تسل

ذهب الصبر ولو حاولته

وجميل الصبر أحرى بالرجل

ما نعاك الكون حتى نعيت

غضبة الاسلام والكفر بجل

ما حميد العيش من بعدك في

هذه الدنيا وما معنى الجذل

والبكاء المر لا يشفي الجوى

لو طفقت الدهر استمري المقل

كل فقد دخلت فيه عسى

وهي في الموت محال كلعل

ما فقدناك هماماً مفرداً

بل فقدنا الخير في كل محل

ما فقدناك وعرفانك في

صفحات الكون ضوء يشتعل

إن رب العلم حي خالد

ولو أن الذات بالموت انتقل

ما تركت الكون حتى تركت

خطة الحمد لك الحمد الجلل

سيد العرفان دهري مأتم

فيك ما أشرق نجم أو أفل

اخرس الهول لساني في الرثا

ولساني حده يفري الجبل

ما هنئت العيش مذ فارقته

وهنيئاً لك عيشاً لا يثل

ما هناء المؤمن الحق على

صدعة الدين وما برد الغلل

أنا لا أعلم رزءاً فادحاً

كمصاب الدين أو نقص الكمل

يرفع العلم برفع العلما

وارتفاع العلم هلك وخبل

يا رمى اللّه يد الموت على

أخذ عبد اللّه رمياً بالشلل

ويلتاه استأثر اللّه به

وبقي العلم على ظهر أزل

أكرم اللّه به أمتنا

برهة ثم دعاه فرحل

يا لها من رحلة ما تركت

خلفها من كرم إلا انتقل

يا لها من رحلة صحت بها

غربة الاسلام في أزكى محل

أمة الخير لكم حسن العزا

إنها داهية أم الغيل

بعد عبد اللّه يبقى أمل

للهدى هيهات قد شط الأمل

خلها يا ابن حميد تلتوي

فتنة عمياء كالليل المضل

ليس يغني عنك فيها أحد

طمست إذ ذهب النور السبل

وهنيئاً لك بالفردوس في

جيرة اللّه على خير نزل

إن عاماً نابك الحتف به

عام سوء وبلاء ووجل

فأتى تاريخه بحزن

نكسي الأعلام يا خير الملل

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن أبو مسلم البهلاني

avatar

أبو مسلم البهلاني حساب موثق

عمان

poet-Abu-Muslim-Al-Bahlani@

248

قصيدة

1

الاقتباسات

48

متابعين

ناصر بن سالم بن عديِّم بن صالح بن محمد بن عبدالله بن محمد الرواحي البهلاني العماني أبو المهنا الشهير بأبي مسلم: شاعر قاض صحافي من كبار شعراء عمان كان في ...

المزيد عن أبو مسلم البهلاني

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة