الديوان » عمان » أبو مسلم البهلاني » تكب على دنياك وهي تبيد

عدد الابيات : 156

طباعة

تكب على دنياك وهي تبيد

وتفتقد النائي وأنت فقيد

حريصاً عليها جامعاً لحطامها

وغاية ما نافست فيه نفود

تساور ملحاحاً على نيل فائت

نعم كل ما يرجو الحصاد حصيد

تكالب فيها أهلها وتذودهم

وعمرك لو كنت اعتبرت تذود

ولو أملا أدركته لم تجد له

بقاء ولم تصحبك منه عهود

ولو وافقت أمنية في حصولها

أتتك وفيها للزوال قيود

وتبني بناء طينه نقض دارس

سيدرس يوماً والغرور جديد

ولو كان طيناً لم تخالطه رمة

لميت ولكن رمة وصديد

تعز عن الدنيا وأيقن بأنها

لئيمة طبع في الهبات تعود

وإنك إن تسكن إليها تركتها

وليس بها مما تركت حميد

تمنيك بالآمال وهي شحيحة

وتعطيك لين القول وهي حقود

تخائل حسناً وهي شوهاء غادر

وأنت بها مضنى الفؤاد عميد

تحذلق بالتمويه مكراً وخدعة

ولا شيء مما تدعيه سديد

ولو نلت منها طائلاً كان آفة

تداجي بها مغرورها وتكيد

تدانيك حتى تؤنس الصدق والصفا

وما الشأن إلا صائد ومصيد

ولو صدقت فالصدق في طي كذبها

إذا عاهدت بالوعد فهو وعيد

تكشف في أطوارها عن خلالها

وأنت لما خلف الستار شهيد

وذلك صدق لو تشاء حذرتها

عليه ونصح لو عقلت مفيد

تفطن لها في شعرها فهي شاعر

لها في أساليب النصيح قصيد

ألست تراها ريثما واصلت جفت

وإن أقبلت حيناً تلاه صدود

وفي هذه الحالات تحذير مبصر

وخصم إذا فكرت فيه ودود

إن مجال الخير والشر بينها

مجال اعتبار للعقول مديد

وإن الذي تأتي به من صروفها

صوارف عن تصديقها وسدود

ألا ترعوي والنوح في كل منزل

ومن عشت فيهم فاقد وفقيد

ألا ترعوي والدوراقوت وأهلها

لهم شققت فوق اللحود لحود

ألست ترى الغارات شنت رعالها

عليهن أودى والد ووليد

تمر بك الأيتام والدمع جامد

وآباؤهم تحت التراب جمود

خماص البطون استحوذ الغم والأسى

عليهم فها هم أعظم وجلود

إذا رجعوا نحو المنازل أظلمت

وضاقت عليهم والقلوب وقود

نبا عنهم من كان يحنو عليهم

إلى القرب منهم والمزار بعيد

سبيتم أطفال عليك أعزة

ويفضي بزيد ما عليه يزيد

وتصبح والأطفال والمال تربة

وتدرك ما قدمت وهو عتيد

نرى غاية الدنيا وكيف صروفها

ونحن على رأي الركون ركود

توبخها والذنب لا ريب ذنبنا

وقد أعذرت والطارقات شهود

ونستعقب الآجال والحكم فارغ

فما ثم تنقيص لها ومزيد

خليلي دلاني على جزء خطوة

خطونا ومن بعد المضي تعود

ذا بيدي نحو المنازل إذ خوت

عساها بخبر الظاعنين تجود

إذا لم نجد منها مجيباً فحالها

يخبر أن الظاعنين همود

وإن وجوهاً كالبدور تغيرت

فللدود طرف أحور وخدود

وإن كراماً أيقظوا المجد والعلا

سكون باحشاء القبور رقود

وإن شئتما أن تقنعاني فقررا

لنا وحشة مثل الممات ترود

وإن تعذلاني في نحيب ألفته

فاسكت عنه إنني لجليد

دعاني أسح الدمع سحاً عسى به

لواقد غم في الفؤاد خمود

خليلي ما دمع يزيل كآبة

ولكن قرظ القارظين شديد

خليلي قرظ القارظين أصارني

كما جذ من دوح وحطم عود

خليلي هدَّ الموت أركان دعوتي

فمن لي عمود بعدهم وعميد

أبى حدثان الدهر إلا انتقالهم

وهذا انتقال يقتضيه خلود

إلا أن مقدار الحياة مقدر

عليها وإن طال البقاء حدود

خليلي إن راعت رياض نضارة

فللماء في تلك الرياض وجود

فإن غيض عنها الماء غاضت حياتها

وعادت هشيماً للتراب يعود

فغن نبك أهل العلم نبك حياتنا

عليهم كما بالماء ينضر عود

حنتني عوادي الدهر غماً بفقدهم

على شرعات فتلهن شديد

إلى أن تشظى العود وانجرد اللحا

واصلب عود في الخطوب مؤود

خذا حدثاني عن شموس تساقطت

ببطن الثرى ماذا هناك تريد

نعم كونت تجري إلى مستقرها

وكل الذي يجري مداه ركود

إذا أرسلت شمس شعاعاً من الهدى

دعاها فلبت للخمود صعيد

أكل مراد الموت إن نهارنا

قصير وليل الراحلين مديد

اكفكف دمعي والرزايا تذيعه

فحزني قطين والدموع شريد

إلا كل حي في يد الموت حاصل

فماذا بكاء الفاقدين يفيد

وما ندب الأعمار مثل حدودها

لان نفاذاً يقتضيه وجود

لقد صدعت قلبي صوادع للردى

لهن انحدار بالأسى وصعود

ولا كمصاب القطب يوم تفطرت

قلوب بمعناه لنا وكبود

فذاك لعمري صادع لا تطيقه

جبال ولا يقوى عليه حديد

لقد جاز نزر العمر والعمر بائد

ولكن ما أبقاه ليس يبيد

مضى وله كنزان خير مقدم

وكنز علوم للعباد عتيد

تخلص للعقبى واعقب نافعاً

من العلم يبلي الدهر وهو جديد

هنيئاً مليكا لعلم لاقيت صالحاً

بما خلفه مما تركت يزيد

لقد شقي التغرير منك برفضه

وبادرت للباقي وأنت سعيد

رفضت فضول العيش خشية ذمه

وأنت غني ما حييت حميد

وإن نعيم الدهر والموت حده

نعيم ولو عند الغبي زهيد

ولم تجنح الدنيا إليك لمطمع

ومطمعها فيمن عداك أكيد

ولا قدرت تصطاد عندك لحظة

وقد طفقت للغافلين تصيد

نعم شئتها للحرث فالزرع قد زكى

وباركه الرحمن فهو حصيد

فيا قطب هذا الدين ياغوث ملكه

فديتك ما عن ذا الحمام محيد

تقربت من مولاك قرباً مؤبداً

وادعوك لا تبعد وأنت بعيد

ترحلت فالاسلام مقلة ثاكل

وأوجه أيام السعادة سود

ترحلت لا تبعد وهل لك أوبة

وواحربا اوب اللحيد لحيد

فهلا تركت العيش بعدك صالحاً

وهيهات ما عيش الحزين رغيد

إذا شئت أن أحيا بعيدك عامداً

أردت حياة للحياة تذود

وإني لأدري إن للحي غاية

وإن صدوراً حيث كان ورود

ولكن رفع العلم في موت أهله

وهذا لأشراط القيام شهيد

انقضي على جهل أمانة ربنا

ويرقبها وعد له ووعيد

وهذا مضيق يستحيل سلوكه

وطود تزل الرجل عنه كؤود

فقم سيد العرفان والجهل عامر

وقد لويت فوق القيود قيود

أتتركنا والليل مرخ سدوله

وما بيننا هاد إليه نهود

وإن كنت قد خلفت فينا أشعة

عرا الشمس من اشراقهن خمود

نرى السبعة السيارة امتثلت لها

فهن ركوع حولها وسجود

ولكن ما أثرت في البحر نقطة

وأنت محيط والبحار وفود

أبا يوسف انظر نظرة في مصابنا

فإن مصاب العارفين شديد

من الحسر أن تبقى على الجهل أمة

وليس عليها مرشد ورشيد

ورثت رسول اللّه علماً ودعوة

تسوق على منهاجه وتقود

ولم تأل جهداً في نصيحة دينه

تقارع عنه خصمه وتسود

كسرت على التأويل سلطان بطله

وأنت على الحق المبين مجيد

تثعلبت الأقوال حول حياضه

فقمت وأنت الليث عنه تذود

بسيف من البرهان منصله الهدى

وليس له إلا القران حدود

فقطع أعناق الخلاف وأصبحت

ملوك حجاج البطل وهي عبيد

ودوخت بالبرهان عارضة العدى

فولت لها بالخزي عنك فديد

قفي يا زقاة البطل لا تتفرقي

فليس سواء ثابت وطريد

فدى لامام الدين نفسي وقد طغت

عليَّ من الحزن المقيم جنود

وإني وإن أطريته لمقصر

وحسبي هم في الفؤاد وقيد

وحسبي وفاء من حقوق رثائه

ضمائر مفجوع إليه تعود

وأين مقامي بين أبحر نعته

ولكن دموع سبق ونشيد

عهودي بصبري يقضم الصخر نابه

فقد نسخت تلك العهود عهود

وما كنت أدري أن بعد ابن يوسف

سيلبث رشد أو يعيش جليد

وكنت أخال الأرض بعد هويه

تزلزل أغوار لها ونجود

وكنت أرى الأفلاك بعد فراقه

ستهوي ويعرو السابحات ركود

أما وشموس للمعارف أسفرت

بأسفاره إني به لكميد

وللصبر سلطان على كل نكبة

وصبري فيه لا يقوم مؤود

ولو كان هذا البحر دمعاً أفيضه

نسبت إليه الشح وهو يجود

أرى المزن فيه قلدتني فأسبلت

دموعاً وشقت جيبهن رعود

معاشر أهل الاستقامة هل لكم

عزاء وهل عيش يعد سعيد

علام يضج الشرق والغرب ضجة

به ذعر في دهشة وسمود

وما بال هذا الكون ولهان مطرقاً

كما ضيم بين الأقوياء حريد

أليس أبو الأهوال قد شن غارة

فباء وقطب العارفين فقيد

أليس لأن الحشر والنشر آزف

ولم يبق إلا سائق وشهيد

أئن فرغت أيامنا من محمد

وأصحابه يوم النشور بعيد

لقد آذنتنا صعقة الموت هجمة

ونحن على مهد الغرور رقود

وماذا نرجي بعد موت خيارنا

قعاصاً وأنواع الفساد تزيد

أنرجو بأن نعفى من الموت بعدهم

أو الحشر يلغى والحياة خلود

لقد جد جد الخطب فلننتبه له

ووافى شقي حده وسعيد

وقد صح مصداق الحديث فديننا

غريب كيوم الابتداء وحيد

وأكثر اشراط القيامة وارد

وأوشك للباقي القليل ورود

تيقظ لهذا الشأن يقظة حازم

وآخر في ثني الطريق رصيد

وما هو إلا سكرة الموت بغتة

وذلك أمر كنت منه تحيد

أما في وصايا اللّه أنا سننتهي

وإن حياة تنتهي ستعود

أما هذه الآجال في كل لحظة

بهن على دعوى النذير شهود

أينتقر الأخيار مثنى وموحداً

ويبقى لأشرار العباد محيد

لنا أعين في المدبرات كليلة

ولكن لحظ المقبلات حديد

أتنتظر الأجال منا فراغنا

أم الموت من قبل الحياة بعيد

ومن أعجب الأشياء وادعة النهى

وحرب المنايا عدة وعديد

وأعجب منه لهوها بين مفجع

تولى وآت ليس عنه محيد

فهلا تواعدنا على نصح مبصر

وأعلمنا أن الظنون همود

وأن مصيراً حل فيه قديمنا

يتابعهم للحل فيه جديد

فيا صعقات الحزن كم تتعهدي

قلوباً عليها للغموم غمود

وبئست قلوباً تثبت الحرص والبقا

وليس بها للموت قط جحود

وبئست قلوباً إن الظت بحائل

تنازع فيه وارث ولحود

نلقب ما يغري تلاداً وطارفاً

وما الشأن إلا جندل وصعيد

وبئست قلوباً إن قست وامامها

رفات وهم نسل لنا وجدود

وبئست قلوباً إذ تروح وتغتدي

بأمن ومحياها القصير مكيد

أما في صروف الحادثات مواقف

لفكر لملقي السمع وهو شهيد

تهد المنايا هضبة بعد هضبة

وفي سمعنا للباقيات هديد

ونحن على ما نحن أهداف رميها

ونمرح فيما نشتهي ونريد

هبلتك يا حرب المنايا تركتنا

نذوق مذاق الشهد وهو هبيد

متى فازت الآمال فيما ترومه

بباق وهل هذا الوجود وجود

وهل فقدنا للعارفين بقية

علينا وهل رأي الركون سديد

أبعد مليك الأولياء محمد

يروق نضير أو يلذ رغيد

ألا تلبس الأكوان فيه حدادها

كما نكست للدين فيه بنود

أيثلج صدر أو تغيض مدامع

ويبدىء عقل بعده ويعيد

عزاء بني الاسلام أن مصابكم

عظيم وأن الحزن فيه شديد

ربيع من العرفان أما جنانه

فغلب وأما نفعه فمديد

ذوى واكفهرت واقشعرت رياضه

فهل للجنى والظل بعد شهود

اضم إلى نشج السموات عبرتي

إذا استرجعت غب النشيج تعود

وليس بكاء العالمين مؤيداً

بقاء ولا فوق الحدود يزيد

على سيد لو عاش عاشت حياتنا

وإذ مات ماتت أنفس وجدود

سقى ذاته من ربه صوب رحمة

ولاقاه بين المصطفين خلود

إلا في ربيع الآخر الحزن فاحسبوا

فهذا لتأريخ الوفاة مفيد

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن أبو مسلم البهلاني

avatar

أبو مسلم البهلاني حساب موثق

عمان

poet-Abu-Muslim-Al-Bahlani@

248

قصيدة

1

الاقتباسات

51

متابعين

ناصر بن سالم بن عديِّم بن صالح بن محمد بن عبدالله بن محمد الرواحي البهلاني العماني أبو المهنا الشهير بأبي مسلم: شاعر قاض صحافي من كبار شعراء عمان كان في ...

المزيد عن أبو مسلم البهلاني

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة